اسمع يا سيد ترامب.. إيران كلها تضج بصوت واحد.. "الثأر لقاسم سليماني"

طهران/ 6 كانون الثاني/يناير/إرنا- تضمنت كلمة للشهيد السعيد الفريق قاسم سليماني القاها صيف العام الماضي في مراسم تخليد ذكرى شهداء "عمليات رمضان" بمدينة همدان (غرب)، عبارات خالدة؛ حيث قال مخاطبا الرئيس الاميركي دونالد ترامب: "اعلم يا سيد ترامب بأننا قريبون منكم جدا.. نحن متواجدون بالقرب منكم حيث لا تتصورون ولا يخطر ببالكم أبدا.."  واليوم من المؤكد ان السيد ترامب قد فهم جيدا هذه الرسالة بعد رؤية البحر البشري العظيم من الحشود المشيعة للقائد الشهيد الفريق قاسم سليماني في شوارع طهران.  

يبدو ان السيد ترامب سيفهم معنى هذه العبارات بشكل أفضل بعد تشييع جثامين القائدين الشهيدين الفريق قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهم.. ألم تفهم شيئا من توديع هؤلاء القادة في العراق يا سيد ترامب؟ 
ان تعنيف المظاهرات في العراق وحرفها عن مسارها الصحيح من قبل عملائكم المرتزقة البعثيين في بغداد وكربلاء والنجف، قد أوقعك ومستشاريك في خطأ فادح؛ حيث تصورت بأن هجوم عدد قليل من هذه العناصر على القنصليات الايرانية يشير الى عداء الشعب العراقي لإيران، الا انك بعد أن نشر وزير خارجيتك في شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو حول احتفال عراقيين باستشهاد الفريق سليماني ليكون ذلك تأييدا للعمل لارهابي الذي ارتكبته فجر الجمعة (3 كانون الثاني/يناير) في مطار بغداد، شاهدت انه كيف هب ملايين العراقيين لتشييع قادتهم. كما انك اصبت بالأوهام وارتكبت أخطاء أخرى فيما يخص الحظر الجائر الذي فرضته على إيران؛ ألم تسمع هتافات ملايين الإيرانيين التي اعتلت صباح الأحد في أهواز ومساءه في مشهد؟ واليوم في طهران وقم المقدسة وغدا في كرمان؟
نعم.. لقد تدفق أهالي طهران اليوم الى الشوارع بقلوب دامية مودعين قائدهم البطل الى مثواه الأخير ليؤكدون لك في نفس الوقت ما قاله سليماني فيما سبق "بأنه لن يغمض لنا جفن ولن نغفل عن دسائسكم.. ها نحن متربصون بكم". 
لقد سولت لك نفسك باراقة الدماء الزاكية للقائد الشهيد الفريق سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهم ظلما وغدرا.. الرجال الذين سهروا سنوات طويلة على ارساء الأمن بالعالم والمنطقة وحتى في أوروبا من دون أن يرتدوا سترات مضادة للرصاص.. فكان هؤلاء البواسل يستقبلون رصاص التكفيريين بصدورهم العارية ليذودوا عن الأمن بالمنطقة والعالم.. فهل يا ترى ستشهد عالما أكثر أمنا من بعد رحيل سليماني والمهندس يا سيد ترامب؟ 
لا تتصور أن الأمور ستسير في صالحك بعد الحاج قاسم، فقد رأيت بالأمس أولى ثمار الدماء الطاهرة لهذا القائد العظيم، عندما اقر البرلمان العراقي مشروع ترحيل قواتك العسكرية من هذا البلد.

**أ م د

 

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =