ظريف : الرّد على اغتيال الفريق سليماني سيكون متناسبا وضد اهداف مشروعة

طهران / 7 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" : ان ردّ الجمهورية الاسلامية الايرانية على اغتيال قائد فيلق القدس الشهيد الفريق قاسم سليماني سيكون متناسبا وضد اهداف مشروعة.

واضاف وزير الخارجية في تصريح لشبكة "سي بي اس" التلفزوينية اليوم الثلاثاء : ان قانون الحرب الدولي واضح جدا فيما يخص الاهداف المشروعة؛ واصفا ادارة الرئيس الامريكية ترامب بانها عبارة عن كيان لا يكنّ اي احترام الى القوانين الدولية بل يهدد بارتكاب جرائم حرب واستهداف المراكز الثقافية.
وردا على سؤال مراسل "سي بي اس" بشأن طبيعة انتقام الجمهورية الاسلامية وهل سيتم بواسطة القوات المسلحة الايرانية او من قبل قوات بالانابة وحليفة مع ايران في الشرق الاوسط، قال : نحن لن نمتلك قوات بالانابة، وكان ينبغي عليكم ان تشاهدوا ما حدث (مؤخرا) في شوارع العراق.. هذا الشعب لا يخضع لنا ولا يمثلنا.
وتابع القول : ان هؤلاء، شعب تغمره المشاعر ويفكر باستقلالية، ولذلك قلت انه لايخضع الى ايران.
وحول اغتيال الشهيد الفريق سليماني، وصف ظريف هذا الحادث بانه "جريمة حرب نُفذت في اطار عمليات ارهابية جبانة، وستواجه ردا متناسبا من جانب ايران".
واضاف : ان هذا الاجراء من جانب امريكا سيكون له تداعيات، وباعتقادي هذه التداعيات بدأت بالفعل.
وفي معرض تعليقه على قرار البرلمان العراقي بطرد القوات الاجنبية من هذا البلد، قال وزير الخارجية الايراني : ان ذلك اول دليل على تداعيات سياسة "الضغوط القصوى" التي يمارسها ترامب ضد ايران؛ واصفا هذه السياسة بانها ميتة على غرار التواجد الامريكي في المنطقة الذي بات ميتا ايضا.
واستشهد قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس ومرافقيهما في هجوم جوي اميركي غادر (الجمعة 3 كانون الثاني / يناير) بعد خروجهم من مطار بغداد، وذلك بأمر من الرئيس الأمريكي ترامب.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =