الخارجية الايرانية تستدعي السفير البريطاني بطهران

طهران / 7 كانون الثاني / يناير /ارنا- استدعت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الثلاثاء السفير البريطاني في طهران راب ماكير على خلفية تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزيري الدفاع بن والاس والخارجية ومينيك راب بشأن استشهاد القائد قاسم سليماني.

وخلال الاستدعاء ادان مساعد الخارجية الايرانية للشؤون الاوروبية هذه التصريحات بحزم وسلم السفير البريطاني مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على هذه المواقف.

واشار المسؤول في الخارجية الايرانية الى تناقض هذا العمل الارهابي الاميركي مع مبادئ القوانين الدولية وكذلك السيادة الوطنية العراقية وهو ما يقر به العالم ورجال القانون واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حكومة وشعبا ترى بان مثل هذه المواقف بمثابة المواكبة مع العمل الارهابي الاميركي وهي ليست مبررة ومقبولة اطلاقا وان بريطانيا بمثل هذه المواقف يمكن ان تكون شريكة في الجريمة.

واشار مساعد الخارجية الايرانية الى مشاركة عشرات الملايين من المواطنين في ايران والعراق في مراسم تشييع هؤلاء الشهداء الشوامخ وابطال النضال ضد داعش الذي لعبوا دورا رئيسيا في القضاء على هذا التنظيم الارهابي وان السفير البريطاني قد شهد هذا التشييع الملحمي بالتاكيد، واضاف، ان الشعب الايراني سوف لن يصفح عن المواكبين لهذا الاجراء الاميركي.

وعا المسؤول في الخارجية الايرانية السفير البريطاني لتسليم حكومة بلاده مذكرة احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية.

من جانبه قال السفير البريطاني ان حكومة بلاده ترى بان تصعيد التوتر لا يخدم مصلحة احد، داعيا ايران لما وصفه بالمزيد من ضبط النفس في الظروف الحساسة الراهنة.

واضاف انه سينقل مذكرة احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية لحكومة بلاده.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 8 =