التشييع الحاشد لشهداء المقاومة وتعاطف الشعب العراقي مدعاة للفخر والاعتزاز

بغداد/8 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد سفير الجمهورية الاسلامية لدى العراق "إيرج مسجدي"، ان التعاطف والحضور الحماسي لمختلف شرائح الشعب العراقي في جنازة شهداء المقاومة بعث على الفخر والاعتزاز.

وفي بيان أصدره اليوم الاربعاء، تلقت نسخة منه وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء (إرنا)، اضاف مسجدي ان المشاركة الحماسية لمختلف الشرائح الشعبية في العراق، والمسؤولين العسكريين والحكوميين، والشخصيات السياسية والثقافية، والنخب العراقية، ورؤساء العشائر، وعلماء الدين العراقيين في التشييع الحاشد لشهداء المقاومة وتعاطفهم مع الجمهورية الاسلامية مدعاة للفخر والاعتزاز. 
واعرب السفير الايراني في البيان، عن خالص شكره وتقديره لجميع رجال الدولة، والسفراء والدبلوماسيين المعتمدين لدى بغداد، والعلماء، وشيوخ العشائر، والشخصيات الحزبية في العراق، ومسؤولي مختلف الأجهزة التنفيذية في هذا البلد الذين حضروا في مقر السفارة الايرانية أو أجروا اتصالات هاتفية؛ معربين فيها عن تعاطفهم ومواساتهم باستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية الفريق الحاج "قاسم سليماني"، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاج "أبو مهدي المهندس" ورفاقهم جراء العمليات الارهابية الأميركية في بغداد. 


 كما أعرب مسجدي عن ثنائه واشادته بجهود قوات الأمن العراقية في تأمين جميع هذه المراسيم والتجمعات.
وأكد انه على الرغم من جميع الدسائس والمؤامرات الخبيثة لمضمري السوء والأعداء، الا أن أواصر الصلة والعلاقات الوثيقة بين الشعبين الإيراني والعراقي لن تتزعزع وفي ضوء الملاحم التي سطرها أبناء الشعبين والدماء الزاكية للشهداء الأبرار، ستزداد ثراء ووطادة.
وشهد المجلس التأبيني الذي اقامته سفارة الجمهورية الاسلامية في بغداد أمس الثلاثاء على أرواح شهداء المقاومة، حضورا غير مسبوق للشخصيات والقادة السياسيين في العراق، والمسؤولين الحكوميين والعسكريين، ورؤساء العشائر، والنخب العراقية من مختلف الشرائح المجتمعية في هذا البلد.


 وبالتزامن وعلى مر الايام الماضية، شهدت بغداد والمدن العراقية الأخرى اقامة مراسيم تأبين شعبية تلقائية لشهداء المقاومة، وكذلك مجالس تأبين بالمناسبة من قبل بعض الزعماء السياسيين في العراق، بمن فيهم رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال "عادل عبد المهدي" وزعيم "تيار الحكمة الوطني" السيد عمار الحكيم.
واستشهد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية الفريق "قاسم سليماني" بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق "ابو مهدي المهندس" وعدد من رفاق دربهم اثر غارة اجرامية شنتها وزارة الدفاع الأميركية بالطيران المسير بقرار صادر عن الرئيس الامريكي دونالد ترامب، حين خروجهما من مطار بغداد الدولي فجر الجمعة (3 كانون الثاني/يناير).
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =