اغتيال الفريق سليماني يصب في تقويض امن واستقرار المنطقة

طهران / 8 كانون الثاني / يناير / ارنا –وصف رئيسا الجمهورية الروسي والتركي في بيان مشترك اليوم الاربعاء، اغتيال "الفريق الشهيد قاسم سليماني" بانه اجراء يصب في تقويض امن واستقرار المنطقة؛ كما دعيا جميع الاطراف الى ضبط النفس.

جاء ذلك خلال اللقاء اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يزور انقرة حاليا، مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان.
وحول الهجوم الصاروخي الذي شنتها ايران فجر اليوم على قاعدة عين الاسد الامريكية، اكد الرئيسان الروسي والتركي في بيانهما المشترك : باعتقادنا ان تبادل الهجمات واستخدام القوة من قبل اي طرف لايساعد على التوصل الى حل للمشاكل المعقدة في المنطقة؛ على حدّ تعبير البيان.
واعلنت العلاقات العامة لحرس الثورة الاسلامية في بيان لها فجر الاربعاء (8/1/2020)، استهداف قاعدة "عين الاسد" الاميركية الجوية في محافظة الانبار العراقية بعشرات الصواريخ الباليستية.
و وفقا للبيان فان عشرات الصواريخ "ارض -ارض" قد اصابت القاعدة الاميركية فجر اليوم الاربعاء.
وجاء في جانب من البيان، "ان زمن تحقق الوعد الصادق قد حل، وباذن الله تعالى فقد تمكن ابطال القوة الجوفضائية للحرس الثوري الشجعان في عمليات ناجحة باسم عمليات الشهيد سليماني وبكلمة السر المقدسة يا زهراء، من دك القاعدة الجوية الاحتلالية للجيش الاميركي الارهابي والعدواني المسماة عين الاسد بعشرات الصواريخ ارض- ارض، وذلك ردا على العمليات الاجرامية والارهابية للقوات الاميركية المعتدية وثأرا لعملية الاغتيال الغادرة للشهيد المظلوم والقائد البطل والمضحي والزاخر بالمفاخر لقوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق سليماني".
واستشهد قائد فيلق "القدس" التابع للحرس الثوري "الفريق الحاج قاسم سليماني" بمعية رفیق دربه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي "ابو مهدي المهندس" ومرافقيهما، في هجوم جوي اميركي غادر (الجمعة 3 كانون الثاني / يناير) بعد خروجهم من مطار بغداد، وذلك بأمر من الرئيس الأمريكي ترامب.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 10 =