السفير الايراني في باريس: الهجوم الصاروخي على القاعدة الاميركية كان استعراضا لقوة ايران وشجاعتها

باريس / 9 كانون الثاني /يناير /ارنا- اعتبر سفير ايران في باريس، بهرام قاسمي، الهجوم الصاروخي الذي نفذه الحرس الثوري على القاعدة الاميركية في العراق، بانه كان استعراضا لعزم ايران وقوتها وجاهزيتها وشجاعتها، وهو يأتي في إطار المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة ضمن الاجراءات المناسبة للدفاع عن النفس.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كتب قاسمي تعليقا على الهجوم الصاروخي الذي نفذه حرس الثورة الاسلامية على القاعدة الاميركية في العراق: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وشعب ايران الشجاع الباسل، لم يكن ولن يكونا دعاة حرب، ولكن التاريخ يشهد وماضي ايران يشهد، ان هذا الشعب العظيم دافع دوما عن نفسه في مواجهة العدوان وهجمات الطغاة بكل قواه في ظل الوحدة والتضامن وتحت راية العقل الجماعي.

وأضاف: ان الشعب الايراني ومن خلال مشاركته الشعبية المهيبة ومنقطعة النظير في تشييع جثمان جندي الوطن الباسل، الشهيد القائد سليماني، قدم في خطوته الاولى ردا حاسما وموحدا على سياسات اميركا المثيرة للحروب، حيث ترددت اصداؤه في انحاء العالم.

وقال: ان ايران وفي خطوتها الثانية، وفي استعراض لعزمها وقوتها وجاهزيتها وشجاعتها وفي إطار المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة، اتخذت اجراءات مناسبة للدفاع عن نفسها، ونفذت هجوما على القاعدة التي انطلقت منها الهجمات الغادرة ضد المواطنين وكبار المسؤولين الايرانيين.

وكان قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس وعدد من رفاقهما في هجوم جوي اميركي غادر بطائرة مسيرة حين خروجهم من مطار بغداد فجر الجمعة. 

وردا على عملية الاغتيال الجبانة هذه اقدم الحرس الثوري على دك قاعدة "عين الاسد" الاميركية في محافظة الانبار غرب العراق بعشرات الصواريخ البالستية (ارض -ارض) فجر الاربعاء.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =