السفير بعيدي نجاد: سياسة الضغوط القصوى الاميركية وراء التوتر بالمنطقة

لندن / 11 كانون الثاني / يناير /ارنا- اعتبر السفير الايراني في لندن حميد بعيدي نجاد سياسة الضغوط القصوى من قبل اميركا بانها العنصر الاساس للتوتر وعدم الاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي تحدث فيه بعيدي نجاد عن التطورات الجديدة في المنطقة ومنها حادثة اغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني واوضاع الاتفاق النووي وحادثة سقوط الطائرة الاوكرانية.

*اغنيال الشهيد سليماني والرد الصاروخي الايراني

وقال السفير الايراني، للاسف ان اميركا بعملها الارهابي الشنيع هذا قد دخلت مرحلة خطيرة والاسوأ من ذلك انها قامت بمساع يائسة لتبرير ما قامت به قانونيا، رغم ان الشهيد سليماني كان في زيارة رسمية الى العراق وهو ما اكده رئيس الوزراء العراقي في برلمان بلاده وكان من المقرر ان يلتقيه صباح يوم استشهاده.

واضاف، ان الشهيد سليماني كان في زيارته هذه ليس في مهمة عسكرية ولم يكن معه فريق مسلح ووصل الى مطار بغداد بطائرة ركاب عادية.

واشار الى الجهود الكبيرة التي بذلها الشهيد سليماني في محاربة داعش في العراق وسوريا واضاف، ان اصدقاءنا في العراق وسوريا ينقلون الكثير عن خدماته الشجاعة في انقاذ بغداد واربيل وسائر نقاط العراق وكذلك في سوريا من يد تنظيم داعش الارهابي.

واعتبر استشهاده بانه سيشكل منعطفا في تطورات المنطقة والعالم واضاف، ان هذا الحدث لا يُنسى وسيبقى عالقا في اذهان الحكومات والشعوب.

ووصف الهجوم الصاروخي على قاعدة "عين الاسد" بانه كان اجراء مدروسا ووفقا لمبدا حق الدفاع المشروع عن النفس الوارد في ميثاق منظمة الامم المتحدة، معربا عن امله بان يشكل هذا الهجوم درسا مهما لمرتكبي العمل الارهابي.

واعتبر الحادث الارهابي المتمثل باغتيال سليماني بانه ياتي استمرارا لسياسة الضغوط القصوى الاميركية ووصفها بانها سياسة خطيرة جدا للسلام والاستقرار في المنطقة واضاف، ان ايران ليست لديها في هذه المرحلة خطة اخرى للرد (على عملية الاغتيال) ورغم ذلك فان قواتنا العسكرية جاهزة للرد على اي خطا في الحسابات من جانب اميركا.

واكد السفير الايراني بان ايران لا تسعى لتصعيد التوتر او الحرب لكنها جاهزة للدفاع تماما.

*الاتفاق النووي

وحول تطورات الاتفاق النووي قال ان ايران اتخذت خطوتها الخامسة والاخيرة في سياق خفض التزاماتها النووية والهدف منها ليس الخروج من الاتفاق النووي بل توجيه التحذير المناسب لسائر الاعضاء.

واعرب بعيدي نجاد عن اعتقاده بانه لا يتصور بان الاتفاق النووي قد مات بصورة كاملة ومازال الوقت كافيا لعودة سائر الاعضاء اليه.

*الطائرة الاوكرانية المنكوبة

وبشان الطائرة الاوكرانية التي سقطت جنوب العاصمة طهران صباح الاربعاء قال السفير الايراني في لندن، سيشارك في التحقيقات الرامية لمعرفة سبب تحطم الطائرة فريق يضم 10 افراد من كندا اضافة الى خبراء من اوكرانيا فضلا عن فريق خبراء اميركي من قسم السلامة والامان لشركة بوينغ.

وحذر من تسييس الحادث داعيا وسائل الاعلام لتجنب اصدار الاحكام المسبقة والتكهنات المتسرعة وغير العلمية، منتقدا مواقف بعض الدول منها بريطانيا التي اصدرت احكاما مسبقة من دون وثائق وبصورة متسرعة حول الحادث.

وصرح بانه في ضوء تاكيدات المسؤولين الايرانيين لم يتم اطلاق اي صاروخ في هذه المنطقة واضاف، ان الهجوم على القاعدة الاميركية (في العراق) حصل في حدود الساعة الواحدة والنصف فجرا فيما انطلقت الطائرة الاوكرانية (من مطار الامام الخميني (رض) جنوب طهران) في الساعة السادسة (و 12 دقيقة) صباحا وعلى بعد عدة مئات الكليومترات من تلك لذا فان مسالة الربط بينهما غير واردة اطلاقا.

ونوه الى ان منظومة الدفاع الجوي في البلاد تمتلك المعلومات المتعلقة بجميع الرحلات الجوية ومساراتها لذا فان احتمال وقوع هذا الخطا منتف تماما.

*انتخابات الرئاسة الاميركية

وفي الرد على سؤال حول انتخابات الرئاسة الاميركية اكد بعيدي نجاد بان ايران لا تربط سياستها بتطورات الداخل الاميركي، وان اولويتها في الوقت الحاضر هو انتظار سلوك شركائها الاوروبيين في الاتفاق النووي.

واعرب عن امله بان يكون ترامب قد تلقى درسا جيدا من الاحداث الاخيرة وان يعمل، عبر تغيير سياسته العدائية، من اجل الوصول الى السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =