البعد الاستراتيجي للرد الإيراني على اغتيال الفريق سليماني هو انسحاب أميركا من المنطقة

طهران/11 كانون الثاني/يناير/إرنا- اعتبر الخبير والمحلل "علي واعظ"، المسؤول عن قسم الشؤون الإيرانية في مجموعة الأزمات الدولية (انترناشيونال كرايسيس غروب)، البعد الاستراتيجي للرد الإيراني على اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني هو انسحاب أميركا من المنطقة.

وفيما يخص توقيت اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني، أضاف واعظ في حوار حصري مع مراسل إرنا اليوم السبت، ان الولايات المتحدة كانت قد أدرجت الفريق قاسم سليماني على قائمتها السوداء منذ فترة طويلة، الا انها لم تتخذ قبل هذا خطوة جادة لاغتياله، لكننا نتحدث اليوم عن رئيس جمهورية يفتقر الى السياسة تماما ولا يملك سجلا حافلا بصنع القرارات السياسية؛ دونالد ترامب شخص لا يمكن التنبؤ بتصرفاته، فان معظم قراراته تنم عن العواطف، وتحت تأثير دائرة استشارية مناهضة لإيران. ويمكن أن يكون هناك علاقة مباشرة بين هذه القرارات وموقف ترامب في سياسته الداخلية. فمع اقتراب موعد المساءلة، والانتخابات الرئاسية الأمريكية هذا العام، بات ترامب يسعى وراء حرف الرأي العام الأمريكي من السياسة الداخلية إلى قضايا السياسة الخارجية.
وتابع واعظ: من جهة أخرى، تورط ترامب في حرب شاملة مع إيران يتناقض تماما مع وعوده الانتخابية بعدم الدخول في حروب. وبناء على ذلك، من الآن فصاعدا، أعتقد أن السياسة الداخلية والمحافظة على الظروف والشروط اللازمة للفوز في الانتخابات تملي قرارات ترامب باتخاذ الخطوات التالية وقراراته بشأن نوعية التعامل مع إيران. 
وأردف بالقول: أنا أعتقد ان مزاعم ترامب بشأن استهداف 52 موقعا ستراتيجيا بما فيها مواقع هامة للثراث الثقافي في إيران في الظروف الحساسة الراهنة، أكثر ما تكون أسلوبا للردع لتحذير إيران من القيام بعمل عسكري انتقامي واسع النطاق. 
وأضاف، ان الرد العسكري على إيران هو تحد صعب للغاية بالنسبة لترامب؛ في الحقيقة، ان للرد العسكري الأمريكي على الضربة الصاروخية الإيرانية تداعيات خطيرة جدا يمكن أن تؤدي إلى انتقام إيران بشكل أوسع نطاقا وأن يؤدي بها لاستهداف القواعد الأمريكية في أماكن ودول أخرى بالمنطقة. لهذا السبب شاهدنا كيف بذل حلفاء الولايات المتحدة الإقليميين جل جهودهم لوقف المواجهة بين طهران وواشنطن. وان تصريحات ترامب في الساعات الأولى من الضربة الصاروخية الإيرانية كانت تظهر بوضوح أن الولايات المتحدة لم تنوي الرد العسكري على الهجوم الصاروخي الإيراني.
وأكد واعظ، ان اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني على يد أميركا كان اغتيالا علنيا سافرا. ولهذا ردت إيران عليه مباشرة باستهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين. وإذا لم تكن تقوم إيران بمثل هذا الرد على هذه الفعلة الأمريكية مباشرة، فلم يكن ردها مناسبا ولم يمكنها من تحقيق أهدافها المتمثلة في إحياء وتعزيز الردع، لذلك كان على إيران أن ترد على الولايات المتحدة بصورة مباشرة.
انتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
6 + 10 =