وزير الثقافة والاثار العراقي: استهداف اي موقع تراثي في ايران يعني استهداف التراث العالمي

بغداد/12كانون الثاني/يناير/ارنا-أكد وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي، عبد الأمير الحمداني، ان التراث الايراني هو جزء من التراث العالمي واستهداف أي موقع تراثي في ايران يعني استهدافا للتراث العالمي.

وقال الوزير العراقي في تصريح خاص لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا)، ان "التراث الايراني هو جزء من التراث العالمي واستهداف أي موقع تراثي في ايران يعني استهدافا للتراث العالمي".

واضاف "في ايران حضارات عريقة وعميقة، ولاننسى فضل الحضارة الفارسية على العالم ابدا، فهي من الحضارات القديمة وايران قدمت للعالم مدنا وتاريخا وتراثا وحضارة واعمارا، وان أي اعتداء على هذا التراث يكون في حقيقته اعتداء على الانسانية".

وتابع الحمداني "باعتباري مختصا في الاثار والتراث، اقف واتضامن مع الاخوة الاشقاء في الجمهورية الاسلامية الايرانية للحفاظ على تراثهم وهذا الشجب هو باسم كل الاثاريين في العراق وكل المختصين في التراث الثقافي العراقي".

وشدد على القول "نحن نقف مع التراث العالمي، لذلك حين نخسر موقعا او مدينة او مركزا للتراث في ايران او في سواها من دول العالم فهو خسارة للانسانية، وايران هي واحدة من الدول الاصيلة التي ابتكرت فيها الحضارة وحضارتها اصيلة وغير مقلدة وهي من الدول التي وقعت على اتفاق رابطة دول الحضارات الاصيلة التي تضم 12 دولة، وايران كانت من اولى الدول التي وقعت على المواثيق الدولية فيما يخص التراث وفيما يخص قوانين اليونسكو التي تحمي التراث العالمي".

وأوضح، انه "يوجد في ايران العديد من المواقع المصنفة حاليا على لائحة التراث العالمي وهذه محمية بموجب القانون الدولي، وحماية التراث الايراني مهمة عالمية لانها مواقع تابعة لليونسكو والاعتداء على أي تراث ايراني هو اعتداء على كل العالم".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =