١٢‏/٠١‏/٢٠٢٠ ٤:٣١ م
رقم الصحفي: 2457
رمز الخبر: 83631079
٠ Persons

سمات

قيادي في الجهاد الاسلامي في تصريح لارنا:

الفريق الشهيد قاسم سليماني اغتيل لدعمه اللامحدود للمقاومة
قيادي في الجهاد الاسلامي في تصريح لارنا:

غزة/ 12 كانون الثاني/يناير- ارن -أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش ان الإدارة الامريكية اغتالت الفريق الشهيد قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني لدعمه اللامحدود للمقاومة في فلسطين.

وقال البطش في تصريح خاص لمراسل وكالة الجمهورية الاسلامية (ارنا) إن اغتيال الفريق الشهيد سليماني كان لسببين كبيرين، الأول الدعم اللامحدود للمقاومة في فلسطين، لم نسمع في يوم من الأيام أي عبارة لها علاقة بشروط لدعم المقاومة في فلسطين".

وأضاف "وجعنا كبير في فقدان الفريق سليماني، وأبو مهدي المهندس، وبهاء أبو العطا".

وبحسب القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي فان "السبب الثاني لاغتيال سليماني أن هناك جهودا يبذلها الشهيد بين قطبي العالم الإسلامي ايران والسعودية".

وتابع "كان هناك مشروع للإصلاح بين البلدين على أساس وقف النزيف الطائفي في الامة وأرادت الإدارة الامريكية أن تحبط مشروع الوحدة باغتيال هذا الرجل المؤتمن على انهاء الصراعات المذهبية".

واردف "لكن الاغتيال لم يحقق تلك الأهداف، والاغتيال الأول في غزة لـ بهاء أبو العطا شكل ضربة قویة للمشروع الصهيوني، والثاني للقائد سليماني شكل مرحلة جيدة باغتياله عندما خرجت الملايين ليعلنوا تأييدهم ودعمهم ووقوفهم على خط المقاومة لذلك كان الرد الإيراني على عين الأسد".

واستطرد "بدأنا في مرحلة جديدة تضرب القوات الامريكية وتبقي في حالة صمت لأول مرة منذ الحرب العالمیة الثانية هذا تحول كبير في المنطقة لن ينتهي إلا برحيل كل القوات الامريكية من كل الشرق الإسلامي وتطهيره من الوجود الأمريكي".

وقال البطش "إذا كان العالم الغربي يفاخر بقادته فمن حقنا نحن في المقاومة ومحورها في فلسطين أن نفاخر بشهدائنا وقادتنا الشهيد المجاهد بهاء أبو العطا وقاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وكل شهدائنا الذين قضوا في معارك الشرف ضد العدو الصهيوني".

وأضاف "قائمة الاغتيالات لم تنته وفاتورة الحساب مع العدو لم تتوقف ولن تغلق، لذا  فالمعركة مفتوحة مع العدو ومع حلفاء العدو ومع عملاء العدو في كل ساحة من ساحات المواجهة معه".

واستطرد قائلا :"الشهيد سليماني ليس ابن ايران، إنه إيراني الجنسية، إسلامي العقيدة، وحدوي المذهب، فدائي من الطراز الأول لم تعيقه اللغة، ولم تعيقه السدود، أو الحدود، أو المواقف، أو حتى الصراعات المذهبية الجانبية لم تحول أن يكون معنا في فلسطين مدافعا ومعززا ومساعدا يقدم كل الدعم والاسناد للمقاومين والمناضلين والمجاهدين من كل القوى دون حساب أو الوقوف عند حدود المذهب أو الدين أو اللغة".

وقال البطش إن "العدو الأمريكي والصهيوني وضع قائمة الاغتيالات كبداية مشروع تصفية القضية الفلسطينية بقتل وقتل وتصفية جذور وأعمدة المشروع". 

وأضاف "عندما يستهدف سليماني وأبو المهندس وحسن نصرالله وأكرم العجوري وبهاء أبو العطا وربما غيرهم من قادة المقاومة هو يريد ارباك هذا المحور والخيار ودفعه للسكوت أو القبول بما هو قادم على المنطقة لتصفية القضية الفلسطينية ومن تسويق وتفويت مشروع التطبيع العربي مع الكيان".

وتابع :" نعزي الاخوة في الجمهورية الإسلامية وأسرة الشهيد سليماني وكل السائرين على ضرب الجهاد والمقاومة". 

*387*2018

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =