روحاني: قطر قادرة على أن تكون مركزا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين

طهران/12 كانون الثاني/يناير/إرنا- أعرب رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني" عن سروره تجاه حضور أمير قطر "الشيخ تميم بن حمد آل ثاني" في إيران؛ مصرحا ان قطر بوصفها دولة صديقة وشقيقة، من شأنها أن تكون مركزا لتعزيز العلاقات والتعاون التجاري والاقتصادي والبحري بين البلدين.

وافاد الموقع الاعلامي لرئاسة الجمهورية، ان خلال الاجتماع رفيع المستوى مع الجانب القطري الذي جرى مساء اليوم الأحد، أعرب الرئيس روحاني عن أمله في أن يتمكن الجانبان خلال هذه الزيارة من اتخاذ خطوة هامة في سياق تعزيز العلاقات بين طهران والدوحة.
وأضاف، ان تعزيز العلاقات والتعاون بين إيران وقطر يحظى باهمية بالغة بالنسبة لشعبي البلدين ويصب في خدمة مصالحهما؛ مؤكدا استعداد الجمهورية الاسلامية لاتخاذ خطوات جديدة في مجال تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية.
ونوه رئيس الجمهورية الى فرص الاستثمار الهائلة المتوفرة في إيران في مختلف المجالات بما في ذلك الزراعة، والصناعة، وتشييد الفنادق؛ مضيفا ان رجال الاعمال والقطاع الخاص القطري يستطيع أن يسهم في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين أكثر من ذي قبل من خلال الاستفادة من الفرص المتاحة والاستثمار في هذه المشاريع. 
وأشار روحاني الى التقدم الذي احرزته ايران في مختلف المجالات العلمية والتقنية، واجراء الفعاليات القائمة على المعرفة، والخدمات الخاصة بقطاع المياه والكهرباء؛ مؤكدا استعداد الجمهورية الاسلامية لنقل تجاربها في هذه القطاعات الى دولة قطر الصديقة والشقيقة.
وأكد ضرورة تعزيز العلاقات بين الشعبين الايراني والقطري من خلال النهوض بالقطاع السياحي بين البلدين؛ مؤكدا ضرورة عقد اجتماع مشترك للجنة التعاون الاقتصادي الايرانية-القطرية بهدف التسريع في تنفيذ الاتفاقات الثنائية المبرمة واجراء التخطيط اللازم لتعزيز العلاقات الشاملة بين البلدين.
وشدد أهمية التعاون بين ايران وقطر في تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة لا سيما تنفيذ "مبادرة هرمز للسلام"، وأضاف ان الجمهورية الاسلامية كانت على الدوام تقوم باجراء مشاورات مع قطر بشأن مختلف القضايا الاقليمية والدولية؛ مؤكدا ضرورة تعزيز هذه العلاقات اليوم أكثر من أي وقت مضى؛ معربا عن قبوله لدعوة أمير قطر الكريمة لزيارة هذا البلد. 
الى ذلك، أعرب أمير قطر "الشيخ تميم بن حمد آل ثاني" خلال الاجتماع عن شكره وتقديره لحفاوة استقبال الجمهورية الاسلامية للوفد القطري، وأكد ان الصداقة والعلاقات بين قطر وإيران تمتد جذورها الى عمق التاريخ ومن دواعي السرور، انه قد تم تعزيز هذه العلاقات خلال السنوات الأخيرة؛ معربا عن أمله في أن تمثل هذه الزيارة خطوة جيدة لتعزيز العلاقات بين الدوحة وطهران أكثر من ذي قبل والاسراع في تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين الجانبين. 
وفيما أشار الى اقامة لجنة التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين في المستقبل القريب؛ معربا عن ترحيبه بالتعاون بين رجال الاعمال والتجار القطريين والايرانيين؛ مؤكدا ان الجانب القطري سيقدم تسهيلات خاصة للنهوض بهذه الشراكات.
ولفت الى ان قطر وإيران تتشاوران وتتعاونان على الدوام بشأن مختلف التطورات الاقليمية والدولية على مختلف المستويات؛ معربا عن اعتقاده بأن تصعيد التوترات في المنطقة لا يصب على الاطلاق في مصلحة  دولها والعالم؛ مؤكدا ان النهج الذي اعتدناه على الدوام من إيران تجاه القضايا الاقليمية هو نهج الحكمة والتدبير.
وأكد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اعتقاده بضرورة التعاون مع الجمهورية الاسلامية للحفاظ على الأمن في المنطقة، بوصفها دولة فاعلة ومؤثرة في المنطقة؛ مشددا انه لا قيمة لأي تعاون أمني في المنطقة من دون حضور إيران.
انتهى**أ م د 
 

تعليقك

You are replying to: .
9 + 3 =