الرئيس روحاني: علينا جميعا التعاون والعمل من اجل الامن والاستقرار وخفض التوتر في المنطقة

طهران / 13 كانون الثاني / يناير /ارنا- اشار الرئيس الايراني حسن روحاني الى الظروف الحساسة في المنطقة ، مؤكدا ضرورة تعاون الجميع لخفض التوتر والعمل لارساء الامن والاستقرار في المنطقة.

وخلال استقباله وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي في طهران مساء الاحد، قال الرئيس روحاني، انه وفي مثل هذه الظروف يتوجب علينا جميعا العمل من اجل السلام والاستقرار في المنطقة والتعاون معا لخفض التوتر فيها.

واكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترغب بعلاقات وثيقة وودية مع جميع دول المنطقة وقال، اننا نعتقد بان الخلاف والشقاق في صفوف الامة الاسلامية لا يخدم مصلحة احد وفي هذا السياق نرحب تماما بجهود باكستان لنشر السلام والاستقرار في المنطقة.

واكد الرئيس الايراني بان وقوع الحرب والتوتر في المنطقة بامكانه ان يكون خطيرا جدا واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وضمن استعدادها الكامل للدفاع عن نفسها، لا تسعى ابدا لاشعال فتيل الحرب في المنطقة وبناء عليه فان العملية التي قمنا بها ضد القاعدة (العسكرية) الاميركية (عين الاسد في العراق) كانت في الواقع ردا على العمل الاجرامي الاميركي (اغتيال الشهيد سليماني ورفاقه).

وتابع الرئيس الايراني، انه علينا جميعا الايمان بهذا الهدف وهو ان الحوار والتعاون الوثيق بين الحكومات والشعوب الاسلامية في المنطقة يخدم مصلحة الجميع وان الجميع يتضرر من اي تباعد وخلاف وحرب.

واكد الرئيس روحاني اهمية توسيع وتعميق العلاقات بين طهران واسلام اباد واضاف، ان حدود ايران وباكستان يجب ان تكون حدود سلام وصداقة ولا ينبغي ان نسمح بزعزعة امن حدودنا من قبل بعض الزمر.

واكد استعداد ايران الكامل لتطوير علاقاتها الشاملة مع باكستان في جميع المجالات واضاف، ان العلاقات بين ايران وباكستان مهمة جدا ونحن نولي اهمية فائقة لتطويرها وان شعبي البلدين كانا على الدوام الى جانب بعضهما بعضا في الظروف الصعبة.

وثمن الرئيس روحاني موقف الحكومة الباكستانية في الاعراب عن المواساة لاستشهاد الفريق سليماني وكذلك حادثة سقوط طائرة الركاب وقال، ان هاتين الماساتين المؤلمتين لم تقتصرا على ايران بل كانت هنالك دول اخرى شريكة في هذا الحزن ايضا.

وصرح بان قادة اميركا والبيت الابيض وكذلك الكيان الصهيوني الى جانب قادة الارهابيين في العالم ومنهم داعش ابتهجوا لاغتيال الفريق سليماني وبالمقابل شعرت الشعوب الساعية للسلام والاستقرار في المنطقة بالحزن والاسى.

واضاف، اننا نتوقع من جميع الدول ادانة ارهاب الدول الاميركي بلهجة حازمة.

من جانبه عزى وزير خارجية باكستان في اللقاء باستشهاد الفريق سليماني وحادثة سقوط طائرة الركاب وقال، ان حادثة اغتيال الشهيد سليماني كانت غير متوقعة تماما وبمثابة الصدمة.

واكد قريشي بان بلاده لن تسمح باستخدام اراضيها لتهديد الدول الاخرى خاصة ايران وقال، ان باكستان تعتبر نفسها شريكة السلام والاستقرار للجمهورية الاسلامية الايرانية ولا تريد ابدا ان تكون شريكة نزاع يضر المنطقة خاصة ايران.

وقال، اننا نعتقد بان حدود ايران وباكستان هي حدود سلام وصداقة ويجب ان تبقى هكذا ونحن عازمون على التصدي للمخربين الذين يسعون للمساس بهذا الامر.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 15 =