ترامب وضع التوتر مكان الدبلوماسية بانسحابه من الاتفاق النووي

نيويورك / 14 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - أكد مسؤولان أميركيان في مقابلة مع وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، أن التوترات والأزمات بين الولايات المتحدة وإيران هي نتيجة لعملية بدأت بانسحاب ترامب من الاتفاق النووي وتصاعدت بإجراءاته الاستفزازية ضد إيران.

وقال "جيم والش"، الأستاذ والخبير في معهد دراسات أمن التكنولوجيا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والدبلوماسي الأمريكي السابق "مايكل سبرينغمان" في مقابلة حصرية مع إرنا، قالا ، إن ترامب اعتمد الضغوط والأزمات بدلا من الدبلوماسية وقد خلق وضعا خطيرا في المنطقة.

ووفقا للخبيرين فان إدارة ترامب تواجه مشكلة إستراتيجية في العراق ومستقبل القوات الأمريكية في العراق بات غامضا.

سياسات ترامب الخطيرة وغير المدروسة

و ردا على سؤال حول كيف يمكن تقييم تهديدات ترامب والأعمال الإرهابية ضد المسؤولين الإيرانيين، وانسحابه اللاحق من الرد على هجوم صاروخي إيراني على القاعدة الأمريكية في العراق ، قال والش: ليس لدي أي تفسير لذلك، في الواقع ، كل شخص في الولايات المتحدة مرتبك ومندهش من عمله.

وقال أستاذ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا : كمراقب خارجي، أعتقد أن حلقة صنع القرار في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في حالة من الفوضى، على مدار السنوات الثلاث الماضية (منذ بداية رئاسة ترامب)، تم نقل أربعة مستشارين للأمن القومي واثنين من وزيري الخارجية ووزيرين للدفاع حتى وصلنا الى هذه النقطة.

وأضاف والش : هناك الآن مجموعة صغيرة في البيت الأبيض هي التي تتخذ القرار، وضع الرئيس نفسه في دائرة ضيقة من صانعي السياسة ، لذلك لا يمكننا أن نقول ماذل ستكون الخطوة التالية.

وبالإشارة إلى اغتيال القائد قاسم سليماني، قال: أن هذا الاجراء يزيد من تصعيد التوتر جدا وعبور من الخطوط الحمراء، لا ينبغي أبدا أن تقتل مسؤولا في بلد آخر، هذا لم يكن  في السياسات التقليدية للولايات المتحدة أبدا، لهذا السبب ينتقد الديمقراطيون ترامب، لانه لم يتحدث مع أحد حول هذا الموضوع، ولم يكن مستعدا للرد.

وأكد الأستاذ الأمريكي : كان الأمر خطيرا جدا ولم يكن يجب القيام به على الأراضي العراقية حيث حكومة العراق صديقة لنا، يبدو لي أن هذا تم على عجل ، دون التفكير في جميع جوانبه.

الاتفاق النووي حيا لكنه يحتضر

كما قال الخبير النووي الأمريكي البارز عن الخطوة الخامسة لإيران في تخفيض التزاماتها النووية، ان الاتفاق النووي لازال حيا لكنه يحتضر.

دور الكيان الصهيوني في اغتيال القائد سليماني

وانتقد الدبلوماسي الأمريكي السابق مايكل سبرينغمان بشدة سياسات البيت الأبيض الداعية للحرب، قائلا إن ترامب يهدد مستقبل القوات الأمريكية في العراق.

واضاف : اغتيال مسؤول ايراني وعراقي تم بالتنسيق مع نتنياهو،  قدم الإسرائيليون للولايات المتحدة معلومات عن رحلة الجنرال سليماني ومتى هبط، إنه لأمر مروع أن يتولى نظام الفصل العنصري ومناهضة حقوق الإنسان سياسة الولايات المتحدة الخارجية.

وقال المسؤول السابق للقنصلية الأمريكية في السعودية: إنه كان أيضا انتهاكا للسيادة العراقية، الأمريكيون يعدون محتلين للعراق من الناحية العملية ، من غير المعقول حقا أن المسؤولين الأمريكيين يقولون إننا لن نلبي رغبات الحكومة العراقية ولن نغادر.

حسابات ترامب خاطئة

وقال سبرينغمان أن تصويت البرلمان العراقي على طرد القوات الأجنبية من أراضيه ، يدل على خطأ حسابات الادارة الامريكية باغتيال سليماني، وقال إن الولايات المتحدة لم تكن تعتقد أنها ستتلقى ردا قويا من العراق وإيران.

وأكد الدبلوماسي الامريكي السابق أن الرأي العام والأوساط السياسية قلقة بشأن عواقب العمل الإرهابي لإدارة ترامب.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =