تحالف الفتح: قدرة المقاومة اكبر من صاروخ بائس لايصيب هدفه وأمريكا تعرف قدرتنا جيدا

بغداد/15كانون الثاني/يناير/ارنا-أكد الناطق بأسم تحالف الفتح في البرلمان العراقي احمد الاسدي، الثلاثاء، أن المقاومة ليس لها علاقة بالصواريخ التي أطلقت تجاه الأعداء، معتبرا الهدف من هذه التحركات هو تشويه قدرة المقاومة الحقيقية على الرد.

وقال الاسدي في حديث متلفز مع قناة "العهد" الفضائية العراقية، أن "قدرة المقاومة على الرد اكبر من صاروخ بائس لا يصيب هدفه"، مؤكدًا أن "أمريكا تعرف حق المعرفة قدرة المقاومة وعددها وعدتها".

وأضاف "نريد حماية ارض العراق وسمائه ومياهه من العدو والصديق"، مشددا على ان "رد المقاومة العراقية سيكون ردا مسؤولا يليق بالعراق وبحجم خسارته".

ولفت الأسدي، الى ان "تشكيل الحكومة القادمة هو ابرز ما تم نقاشه في اجتماع هادي العامري والسيد مقتدى الصدر".

وكشف عن ان "العامري والسيد الصدر سيبدأون حوارا جديا لإنهاء الأزمة وإيجاد حلول مرضية".

وشدد الاسدي على ان "اغتيال ابو مهدي المهندس هو اعتداء على العراق، وقرارنا بطرد القوات الاجنبية لم يكن عاطفيا ولو اردنا الرد بشكل عاطفي لقتلنا قتلة القادة الشهداء".

وأضاف ان "قرار البرلمان بإخراج القوات الاجنبية كان القرار العاقل، واوقف اطلاق الاف الصواريخ الموجهة لقلب العدو".

وبين ان "اجتماع المقاومة بحث كل التفاصيل وناقش كل الأمور"، لافتا الى ان "المحاولات الاخيرة باطلاق الصواريخ هي لتشويه قدرة المقاومة الحقيقية على الرد، حيث ان قدرة المقاومة اكبر من صاروخ بائس لايصيب هدفه، وان رد المقاومة العراقية سيكون ردا مسؤولا يليق بالعراق وبحجم خسارته".

يذكر ان قاعدة التاجي شمال بغداد التي تتواجد فيها قوات امريكية واجنبية قد تعرضت مساء الثلاثاء، الى قصف بثمانية صواريخ كاتيوشا، ما ادى الى الحاق اضار مادية وتسجيل ثلاثة اصابات.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =