ظريف: عملية اغتيال سليماني ستشكل النهاية للتواجد الاميركي بالمنطقة

نيودلهي / 15 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان العملية التي قامت بها اميركا باغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني ستشكل النهاية للتواجد الاميركي في منطقة الشرق الاوسط.

وافادت وسائل الاعلام الهندية ان ظريف قال في تصريح صحفي الاربعاء، ان المسلمين الشيعة في 430 مدينة بالهند اعلنوا غضبهم من الاجراء الاميركي باغتيال القائد سليماني واقاموا له مراسم عزاء.

واضاف وزير الخارجية الايراني حسبما نقلته قناة "اينديا تودي" اننا نامل بان لا يؤدي استياء شعوب المنطقة من الاجراء الاميركي الى تداعيات غير سياسية ولكن لا شك انه ستكون له تداعيات سياسية.

واكد ظريف، ان عملية اغتيال القائد سليماني التي اقدمت عليها اميركا ستشكل النهاية للتواجد الاميركي بالمنطقة . انني آمل بان تقتصر هذه التطورات على خروج اميركا من المنطقة.

*ايران تطمح الى خفض التوترات

واكد وزير الخارجية الايراني بان ايران تطمح الى خفض التوترات في المنطقة واشار الى التداعيات الجادة التي خلقتها اميركا بعملية الاغتيال التي قامت بها للشهداء قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي ابومهدي المهندس وعدد من رفاقهما في محيط مطار بغداد فجر الجمعة قبل الماضية وقال، ان اميركا انتهكت القوانين الدولية باغتيالها مسؤولا عسكريا ايرانيا رفيعا يحظى باحترام الكثيرين مع الوفد المرافق له ولقد ردت ايران على ذلك بقصف القواعد الاميركية بالصواريخ.

واعرب عن الاسف الشديد لحادث سقوط طائرة الركاب الاوكرانية جنوب طهران ، واعتبره من تداعيات الاعمال الارهابية والاستفزازية الاميركية في تصعيد حدة التوترات في المنطقة.

*اميركا وداعش وحدهما ابتهجا لاغتيال سليماني

واشار وزير الخارجية الايراني الى ان اميركا وداعش وحدهما ابتهجا لاغتيال القائد سليماني، واعتبر تنظيم داعش الارهابي بانه اصبح يشكل خطرا كبيرا واضاف، ان هذا التنظيم الارهابي تغلغل في افغانستان واصبح يشكل تهديدا مباشرا للهند وايران وسائر الدول لذا يتوجب علينا مضاعفة الجهود في مكافحته.

واضاف، ان قيام اميركا باغتيال اهم شخصية عسكرية محاربة لداعش قد دعمت هذا التنظيم الارهابي في الواقع.

*ايران تامل بان تحل الهند وباكستان الخلاقات بينهما وديا

وفيما يتعلق بالتوترات بين الهند وباكستان قال، ان لنا علاقات جيدة جدا مع الهند وباكستان ونامل بان يتم حل الخلافات بينهما وديا. لو تمكنت ايران من تقديم مساعدة في هذا الشان ستفعل ذلك لكننا لا نريد التدخل في العلاقات الثنائية بينهما ، ونحن على استعداد للتعاون بصورة ايجابية في هذا المجال فيما لو طُلب منها ذلك.

*مشروع جابهار يتعلق بكيفية تعامل الهند مع اميركا

وحول تاثير التوترات بين ايران واميركا على مشروع جابهار الواقع جنوب شرق ايران قال، ان تقدم هذا المشروع متعلق بكيفية تعامل الهند مع اميركا لان اميركا اعفت جابهار من الحظر على ايران ، وانني آمل بان يتمكنوا من العمل في هذا المجال.

وكان وزير الخارجية الايراني قد وصل الى نيودلهي مساء الاثنين للمشاركة في منتدى "رايسينا" للحوار الدولي.

وعلى هامش المنتدى التقى ظريف كبار المسؤولين الهنود اضافة الى العديد من نظرائه وكبار مسؤولي الدول المشاركة للبحث في تطوير العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر حول اهم القضايا الاقليمية والدولية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =