نائب عراقي يكشف عن تهديد امريكا لشخصيات سياسية عراقية

بغداد/16كانون الثاني/يناير/ارنا-كشف النائب عن تحالف الفتح في البرلمان العراقي، احمد الكناني ، الاربعاء، عن اموال رصدها نظامي الامارات والسعودية لتقسيم العراق من خلال مشروع الاقاليم.

وقال الكناني في تصريح صحفي، ان "واشنطن تراهن على بعض الشخصيات التي لديها ارتباط وعلاقات معها وهددتها في حال عدم وقوفها مع الجانب الاميركي سواء في الاقلمة او موضوع خروج القوات الامريكية".

واضاف "موقف كل ابناء الشعب العراقي رافض لموضوع الاقاليم في المرحلة الحالية وفي حال ذهابنا الى الاقاليم بالفترة الحالية سوف نشهد تقسيم العراق".

وكشف الكناني عن ان "الامارات والسعودية تحاولان تقسيم العراق ولديهما اتفاقات ورصدتا اموالا طائلة من اجل هذا المشروع".

واكد على انه "حتى وان كان بعض السياسيين قابلين بهذا الطرح فان ابناء تلك المحافظات رافضين بحكم الروابط العشائرية بين عموم ابناء البلد".

واشار الى ان "دماء ابناء الشعب اختلطت بكل مكوناتها في مواجهة عصابات داعش الارهابية وتحرير العراق منها".

وكان السفير الأمريكي في بغداد، ماثيو تولر، حذر أمس، الاربعاء، مما وصفها بـ"نتائج كارثية" اذا أصر العراق في المضي بقرار سحب القوات الامريكية من البلاد.

الى ذلك قال نائب رئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي، عقب استقباله السفير الألماني لدى بغداد، اوله دييل، ان "القرار النيابي الأخير سيسمح بتنظيم وإعادة النظر في طبيعة التعاون العسكري والأمني مع الدول الصديقة مستقبلا عدا الولايات المتحدة الأمريكية، وان الجميع متفق على الدور المهم الذي مارسته الدول الصديقة خلال الحرب ضد الإرهاب ودعمها لأمن واستقرار العراق".

وصوت البرلمان العراقي، يوم 5 كانون الثاني/ يناير الجاري على قرار يطالب بإنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، وذلك بعد الضربة الجوية الامريكية الغادرة التي ادت الى استشهاد قائد قوات القدس في الحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في محيط مطار بغداد الدولي.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض عقوبات اقتصادية على العراق إذا قررت سلطاته إخراج القوات الامريكية منه.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =