وزير الدفاع : امريكا خضعت لإرادة ايران الحازمة واقتدارها الصاروخي

طهران / 16 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة "العميد امير حاتمي" : ان الرد الصاروخي من جانب القوات المسلحة الايرانية على الاعتداء الامريكي جسّد اقتدار الجمهورية الاسلامية، كما برهن على ارادة ايران الحاسمة في مواجهة العدو.

جاء ذلك في تصريح ادلى به العميد بجامعة "الامام علي (ع)" للضباط بطهران اليوم الخميس، لاحياء ذكرى الف و184 شهيدا من خريجي جامعة الامام علي (ع) الضباط ، ولاسيما الشهيد الفريق الحاجة قاسم ليماني ورفاق دربة.
واستنكر وزير الدفاع بشدة جريمة اغتيال الفريق سليماني على ايدي الغدر الامريكية؛ مؤكدا ان مشكلة الاعداء الرئيسية تعود الى الشعب الايراني المنادي بالسيادة واستقلال الجمهورية الاسلامية؛ مؤكدا ان الدول ذات الاستقلال والسيادة والتي تحظى بمكانة ستراتييجية في المنطقة مثل ايران، ينبغي ان يكون لها موقف ازاء مصالحها الوطنية  ولاتستطيع ان تلزم الحياد ازاء التطورات.
واضاف : ان ايران الاسلامية تمكنت بفضل توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية ان تواصل السير على درب الاستقلال والتحرر من التبعية للغرب او الشرق؛ مؤكدا ان من اهم ضروريات الحفاظ على هذه السيادة يكمن في الارتقاء بمستوى اقتدار البلاد.
كما حذر من مخططات قوى الهيمنة العالمية للوقيعة بين دول المنطقة وتشكيل انظمة سياسية عميلة وقائمة على اقتصادات احادية الانتاج لتسهيل عملية تقسيم الدول الاقليمية وانهيارها وبالتالي تعزيز مكانة الكيان الصهيوني في منطقة غرب اسيا.
ولفت العميد حاتمي الى ان وزارة الدفاع وضعت نصب برامجها تعزيز اقتدارها الستراتيجي في مجال السلاح والتنظير والقوة الدفاعية الموثوقة.
وقال وزير الدفاع : ان الثورة الاسلامية الايرانية تمكنت بفضل توجيهات قائد الثورة الاسلامية الحكيمة ان تفضح مؤامرات الاعداء الفتنوية وتضع نصب سياستها الخارجية وحدة المسلمين بوصفها محورا رئيسيا، وتفعيل مشروع الوحدة والانسجام في منطقة غرب اسيا وتحديدا بين دول محور المقاومة..
واعتبر العميد حاتمي، الرد الصاروخي الذي نفذته القوات المسلحة الايرانية ضد العمل الارهابي الاميركي بانه اظهر قدرات ايران الصاروخية على ارض الواقع واثبت من جانب اخر قدرة الارادة والقرار الحازم للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واضاف، ان القادة العسكريين الاميركيين الذين اعتادوا فقط ان يستعرضوا قدراتهم الخاوية امام انظار الاخرين من خلال صب النيران المكثفة على الدول الاخرى في حالة ضعفها، قد شعروا ولو مرة واحدة بلهيب القوة الصاروخية للحرس الثوري ونامل بان لا يختبر الاعداء ارادة الشعب الايراني مرة اخرى اطلاقا، لان ما تم كان تحذيرا وصفعة فقط.
وشدد، على ان وزارة الدفاع اليوم بانجازاتها المذهلة في مختلف المجالات القتالية البرية والجوية والبحرية والصاروخية والدفاع الجوي، وامكانية توفير حاجات القوات المسلحة، قد بلغت مستوى من التقدم بحيث لا يجرؤ اي معتد على التطاول والعدوان.
وصرح وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة بان الصناعة الدفاعية في البلاد بلغت مرحلة النضوج الكاملح مردفا : نحن  نواجه اليوم حربا اقتصادية معادية وكما استطعنا ان نتجاوز مرفوعي الراس الازمات بالتضحية والايثار خلال حرب الثماني سنوات، فاننا قادرون اليوم ايضا انحبط بعون الله تعالى مخططات الاعداء ومؤامراتهم ضد الشعب الايراني العظيم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
7 + 7 =