سفير ايران في باريس: اثارة اوروبا لقضية المفاوضات الجديدة تبرير لعدم التزامها بعهودها

طهران / 17 كانون الثاني / يناير /ارنا- اعتبر السفير الإيراني في باريس بهرام قاسمي اثارة قضية المفاوضات الجديدة حول البرنامج النووي ذريعة لتبرير لعجز الاطراف الاوروبية وعدم التزامها بعهودها.

وكتب قاسمي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الجمعة ردا على نقض الاوروبيين لعهودهم وعدم وفائهم بالتزاماتهم في اطار الاتفاق النووي وتفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق واثارة قضية الاتفاق الجديد من قبل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: لا يشك اي سياسي ماهر وخبير في قضايا الاتفاق النووي بان هذا الاتفاق يعد السبيل الوحيد الممكن للتوصل الى الحل.

واضاف، ان اثارة قضية إعادة التفاوض لأي سبب كان هي مجرد ذريعة لتبرير عجز الأطراف الأوروبية وعدم وفائها بعهودها .

وكانت الدول الاوروبية الثلاث بريطانيا والمانيا وفرنسا اصدرت بيانا الثلاثاء اعلنت فيه تفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي، وزعمت بانها بادرت الى هذا الامر بحسن النية وان هدفها ليس تقويض الاتفاق بل الحفاظ عليه حسب ادعائها.

واقترح رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، استبدال الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بما سمّاه "صفقة ترامب".

ورحب الرئيس الاميركي باقتراح جونسون وكتب في تغريدة انه يؤيد اقتراح جونسون استبدال الاتفاق النووي بصفقته .

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =