خبير سياسي عراقي: الشعب العراقي قادر على هزيمة الاحتلال من جديد وانهاء تواجده

بغداد/20كانون الثاني/يناير/ارنا-أكد الخبير السياسي العراقي، رئيس شبكة (هدف) للدراسات الاستراتيجية، الدكتور هاشم الكندي، ان امريكا تريد ومن خلال العناصر المرتبطة بها ان تستغل ساحات التظاهرات لتؤثر على التظاهرة المليونية التي دعت لها القوى الوطنية وفصائل المقاومة يوم 24 من الشهر الجاري، والتي هي بعنوان واحد هو (اخراج قوات الاحتلال من العراق).

وقال الكندي في حوار خاص مع وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا)، : ان "ساحات التظاهرات في العراق تم اختراقها من قبل جهات عديدة وفي مقدمة هذه الجهات امريكا والجهات المرتبطة بها".

واضاف، ان "التواجد في التظاهرات بدأ ينحسر كثيرا بعد ان كشفت حتى للمتظاهرين المطلبيين ان التظاهرات قد تم اختراقها من جهات عدة وهذه الجهات بدأت تركب موجة التظاهرات وفي مقدمة هذه الجهات امريكا والجهات المرتبطة بها".

وأشار الكندي الى ان "التوجه الجديد والتصعيد اول امس الجمعة كان الهدف منه استغلال التظاهرات وفرض منع الدوام الرسمي وتحديدا تعطيل المدارس في بعض مناطق بغداد وفي محافظات الجنوب، وكذلك التصعيد ضد القوات الامنية يوم أمس على جسر السنك والتلويح في قطع الطرقات في بغداد، وكذلك مايسمى بمنح مهلة للحكومة، كل هذا مرتبط باوامر امريكية او بأدوات امريكا التي تحركها في المنطقة، والتي تريد ان تؤثر على التظاهرة المليونية التي دعت لها القوى الوطنية وفصائل المقاومة يوم 24 من الشهر الجاري، والتي هي بعنوان واحد هو (اخراج قوات الاحتلال من العراق".

وتابع "هم يريدون التاثير على هذه التظاهرة او التشويش عليها حتى انه بعض الادوات الامريكية كانت تقول بان تظاهرة السيادة هي للتأثير على تظاهرتهم في الساحات، وفي حقيقة الامر هم يخشون بأن يكون هناك صوت شعبي عراقي يطالب بخروج الامريكان".

وأوضح انه "من المتوقع جدا ان تكون تظاهرة السيادة مليونية وغير مسبوقة، وستكون ايضا قرارا شعبيا جديدا لطرد المحتل، ورسالة جديدة وربما اخيرة للامريكان ما لم يلتزموا بقانون صدر من البرلمان العراقي باخراجهم، ومطالبة من الحكومة العراقية بذلك، او بشكوى في مجلس الامن فأن صوت الشعب العراقي سيصلهم بقوة، واذا لم يرتدع الامريكان ويغادروا العراق فان قرار الشعب العراقي هو ما اعلنته المقاومة وبجهوزيتها في حال عجز الحل السياسي".

 وأكد الكندي على ان "المطالبات الشعبية بخروج الامريكان هي مطالبات قانونية ضمن المادة 51 من القانون الدولي، وهو يعطي للشعوب الحق في مقاومة المحتلين، والشعب العراقي معروف في مقاومته التي اذلت الاحتلال واخرجته في عام 2011 ، وهو قادر ايضا من جديد على ان يهزم الاحتلال وينهي تواجده وقتله واجرامه وانتهاكاته المستمرة لسيادة وامن العراق".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 2 =