خبير عراقي: امريكا وبعض الدول الخليجية وراء انحراف التظاهرات في العراق

بغداد/20كانون الثاني/يناير/ارنا-رأى الخبير السياسي العراقي وائل الركابي، ان التظاهرات والاحتجاجات في العراق انحرفت عن خطها الحقيقي من خلال دخول الجوكر الامريكي وبعض المجاميع المنحرفة الشابة والمدعومة ايضا من قبل امريكا وبعض الدول الخليجية.

وقال الركابي في حديث خاص مع وكالة انباء الجمهورية الاسلامية (ارنا)، : انه "في الحقيقة لم يكن هناك تجديد للتظاهرات اطلاقا، التظاهرات الحقيقية السلمية التي كانت، هي تمثل ارادة الشعب والتي كانت قد دعمت من قبل المرجعية الرشيدة العليا، تلك كانت تظاهرات حقيقية منذ البداية".

واضاف، "انحرفت التظاهرات وتلك الاحتجاجات عن خطها الحقيقي من خلال دخول الجوكر الامريكي وبعض المجاميع المنحرفة الشابة والمدعومة ايضا من قبل امريكا وبعض الدول الخليجية"، مؤكدا "وبعد ان تحركت الماكنة الاعلامية الامريكية من خلال بعض الشخصيات التي ترتاد على السفارة الامريكية، المظاهرات انحرفت".

ولفت الركابي الى ان "مانشاهده اليوم هو ليس تظاهرات اطلاقا، انما هي عملية اقحام هذه المجاميع مرة اخرى واعطائهم فرصة لكي يقفوا.. بمعنى لكي تتصور امريكا ان الشارع لايزال يتظاهر ضد المطالبين باخراج القوات الامريكية".

وشدد "ستثبت الايام وسنشاهد في الجمعة القادمة التي هي موعد لانطلاق هذه التظاهرات الحقيقية والسيادية المطالبة باخراج القوات الامريكية والاجنبية من العراق، وسنشهد ان هذه المجاميع والسفارة الامريكية كيف يلفظون انفاسهم الاخيرة، وسنشهد نهاية هذه الاعمال التي هي اقرب الى التخريب وخلق ازمة وفتنة مابين ابناء الشعب الواحد".

وأكد الخبير السياسي العراقي على انه "سوف تبوء كل المحاولات التي يقوم بها الاعداء بالفشل لان فصائل المقاومة والحشد الشعبي المقدس قالوها وبشكل واضح، وكذلك هذه التظاهرات السيادية هي تظاهرات مدعومة من قبل القرار السياسي العراقي فهي مدعومة من البرلمان ومن الحكومة".

وأشار الى ان "التظاهرات السيادية التي ستخرج هي التي تمثل الارادة الشعبية والارادة الوطنية العراقية المتمثلة بدماء العراقيين والرافضة للانتهاك الامريكي السافر الذي استهدف دماء الشهداء العظماء لاسيما الشهيدين الكبيرين الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس".

وأوضح، ان "ماتقوم به بعض المجاميع باوامر امريكية لايؤثر على الارادة الشعبية العراقية بشيء ، انما يسيء الى سمعة العراق وسمعة الوطن المطالب من شماله الى جنوبه باخراج القوات الامريكية، وعندما نقول هنا من شماله الى جنوبه لانقصد الجانب السياسي، فلربما بعض السياسيين مصالحهم تتطلب ان تكون هذه القوات الغازية المحتلة".

وتوعد الركابي، "مثلما اخرجوا الامريكان في عام 2011، سوف يخرجون مرة اخرى اذلاء، لكن هذه المرة اذا لم يخرجوا فسوف يتلقون ما لم يروه من قبل، لقد اخرجناهم سابقا وكان عددهم 150 الف جندي امريكي، وكانت عدتهم كثيرة، فكيف بهم اليوم وعددهم لم يصل حتى الى 8 او 10 الاف امريكي وهم بصفة مستشارين او مدربين".

وختم قائلا "من حقنا كشعب ان نقرر مصيرنا، ومن حقنا ان نقف بوجه هذا المحتل لاننا مدعومين من قبل قرارات دولية، ولابد على الامريكان ان يخرجوا".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =