الرئيس روحاني :حكام البيت الابيض لا يمكنهم اتخاذ القرار للشعب الايراني

طهران / 22 كانون الثاني / يناير/ ارنا – اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان حكام البيت الابيض لا يمكنهم اتخاذ القرار للشعب الايراني، بل ان هذا الشعب هو صاحب القرار بايمانه ومقاومته وروحه السامية.

وخلال اجتماع الحكومة اليوم الاربعاء، اعتبر الرئيس روحاني بان خوف الاعداء في غالبه ليس من القوة الاقتصادية والعسكرية والامنية لايران وقال، ان الاعداء يخشون بشدة من قدرات ايران الشعبية والثقافية لان الشعب المستعد للتضحية والايثار یكون موحدا ومتلاحما في مختلف الاحداث كحادث الطائرة الاوكرانية واستشهاد القائد الكبير قاسم سليماني، انما يكون شعبا ذا قدرة عظيمة وعصيا على الهزيمة.

وقال الرئيس الايراني، ان حكام البيت الابيض ليسوا هم من يتخذون القرار للشعب الايراني بل ان هذا الشعب المؤمن والمقاوم والحامل للروح المعنوية العالية هو صاحب القرار لنفسه، وينبغي علينا التحرك في طريق التقدم متوحدين ومتلاحمين الى جانب بعضنا بعضا.

واكد الرئيس روحاني على ضرورة تقوية قدرات البلاد الاقتصادية واضاف، ان زيادة عوائد البلاد من الصادرات غير النفطية وتحويل 20 مليار دولار للبنك المركزي ومنظومة "نيما" (المنظومة الشاملة لمعاملات العملة الصعبة) مؤشر لقدرات البلاد الاقتصادية في ظل صادرات السلع غير النفطية.

واكد الرئيس روحاني كذلك ضرورة تعزيز القطاع السياحي في البلاد واضاف، هنالك دول في العالم تحقق عوائد من السياحة بقدر عوائدنا النفطية في عام طبيعي، وبامكان بلادنا في ضوء ما تحظى به من امن واثار تاريخية وتنوع مناخي وجمالية طبيعية تحقيق اعلى قدر من العوائد من السياحة.

واعتبر قدرة الصادرات بانها تعزز الانتاج الوطني واضاف، انه لو كانت لنا صادرات (كبيرة) فان انتاجنا الوطني قادر على تغطية اسواق لمليار نسمة وان نصدر منتوجاتنا الى دول مثل الهند والصين والدول الجارة ودول اخرى، وإن لم تكن لنا مثل هذه القدرة لربما يكفي الانتاج للاستهلاك الداخلي فقط.
واعتبر القدرة الاقتصادية بانها غير ممكنة دون القدرة السياسية واضاف، ان جزءا كبيرا من الاقتصاد المقاوم متعلق بالصادرات لذا ينبغي علينا تعزيز الصادرات وعوائد العملة الصعبة من اجل التقدم بالانتاج الوطني واكد بان القدرة الاقتصادية تبنى الى جانب القدرات السياسية والثقافية والامنية ولو تصور احد بان هذه الامور منفصلة عن بعضها البعض فلاشك انه لم يدرك قضايا العالم الاستراتيجية بصورة جيدة.
واكد الرئيس روحاني اهمية الانتخابات البرلمانية القادمة وضرورة المشاركة الشعبية الفاعلة فيها ، معتبرا العنصر الوحيد لمشاركة الشعب الحماسية فيها هو توفير الاجواء التنافسية وان يطمئن الشعب لنزاهة وامن الانتخابات وطابعها التنافسي.

انتهی

تعليقك

You are replying to: .
2 + 12 =