مندوب روسيا لدى الامم المتحدة : اغتيال الفريق سليماني زاد من حدة التوترات في المنطقة

نيويورك / 22 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد مندوب روسيا الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في نيويورك، " فاسيلي نابينزيا "، ان واقعة اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاق دربه لم تحقق اي نتائج ايجابية، بل زادت من حدة التوترات داخل المنطقة.

وافاد مراسل "ارنا" من نيويورك، ان تصريحات "نابينزيا" هذه جاءت خلال اجتماع مجلس الامن الدولي اليوم الاربعاء تحت عنوان "الشرق الاوسط والقضية الفلسطينية".
واعرب المندوب الروسي عن اسفه، من "ان العالم بدأ عامه الجديد بهذه الواقعة المؤلمة، والتي لم تؤدي الى اي نتائج ايجابية اطلاقا"؛ وقال : ان فتح قنوات الحوار بين الدول الاقليمية يخدم الاستقرار داخل المنطقة.
واضاف نابينزيا : ان ما يقلقنا بشأن اغتيال القائد العسكري البارز الفريق سليماني ومرافقيه في الثالث من كانون الثاني / يناير الحالي داخل بغداد، هو ان هذه الواقعة حدثت على اراضي دولة مستقلة وعضوة في الامم المتحدة دون موافقتها.
و وصف الدبلوماسي الروسي رفيع المستوى، هذه الجريمة الارهابية الامريكية، انها خطوة باتجاه تقويص الامن والاستقرار في المنطقة؛ مردفا : نحن ندعو جميع الاطراف الى ضبط النفس والفهم المشترك والاحتكام الى الوسائل الدبلوماسية.
وتابع : ان الحدّ من التحركات الاستفزازية ضد ايران سيؤدي الى خفض التوترات في المنطقة.
هذا، واقدمت الولايات المتحدة الامريكية على جريمة اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني، والشهيد ابو مهدي المهندس ورفاق دربهم، بواسطة غارة جوية جبانة حين خروجهما من مطار بغداد الدولي (فحر الجمعة 3 كانون الثاني/يناير)، مما ادى الى استشهادهم.
انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
6 + 8 =