سفير ايران في باريس: تصعيد الضغوط على ايران ترويج لنهج التفرد وعدم الاستقرار بالمنطقة

طهران / 23 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد السفير الإيراني في باريس بهرام قاسمي إن الذين يعملون بكل قواهم على تصعيد سياسة الضغوط الاميركية القصوى ضد ايران في مجال الاتفاق النووي والقدرات الدفاعية انما يتحركون في مسار ترويج نهج التفرد وعدم الاستقرار في المنطقة.

وكتب قاسمي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": ان اولئك الذي يضغطون على ايران بكل قواهم عامدين ام دونه في تصعيد سياسات الضغوط الاميركية القصوى في مجال الاتفاق النووي او في مجال قدراتها الدفاعية وسياستها الردعية، انما يتحركون في اتجاه ترويج نهج التفرد وزعزعة الاستقرار واثارة الفوضى في المنطقة.

وكان السفير الايراني لدى باريس قد اعتبر في تغريدة اخرى مؤخرا، اثارة قضية مفاوضات نووية جديدة خطوة لتبرير عجز الاطراف الاوروبية عن الوفاء بتعهداتها النووية.

وكتب قاسمي، ان اوروبا التي تدعي الدفاع عن الاتفاق النووي رغم مواقفها السياسية -الدعائية، لم تف اطلاقا بالتزاماتها في المجال الاقتصادي. يقولون بان آلية "اينستكس" كانت ايضا اداة دعائية وعلبة فارغة، والان يتحدثون عن اجراء من شانه ان يؤدي الى تقويض الاتفاق النووي. هذا هو المآل الذي رسمته اميركا للاتفاق النووي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 1 =