رئيس كتلة برلمانية عراقية: اغتيال الجنرال سليماني كان مخططا له مسبقا

بغداد/24كانون الاول/يناير/ارنا-أكد رئيس كتلة صادقون في البرلمان العراقي، عدنان فيحان، ان اغتيال الجنرال قاسم سليماني ليس له علاقة بالتظاهرة التي أقيمت في بغداد أمام السفارة الامريكية، وأن مخطط الاغتيال كان مُعدا له مُسبقاً.

وقال فيحان في لقاء متلفز، بثته قناة الفرات الفضائية العراقية، ان "اغتيال الجنرال الايراني قاسم سليماني ليس له علاقة بالتظاهرة أمام السفارة الامريكية وكان مخططاً مُعدا مُسبقاً وحدث متزامن".

وكشف فيحان، ان "هناك مقتنيات خاصة لسليماني وأبو مهدي المهندس (موبايل ومحفظة ومسدس) وصلت الى الامريكان بعد اغتيالهما بلحظات وسنوجه بها سؤالا رسميا لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي".

واضاف، ان "التظاهر أمام السفارة الامريكية ردة فعل على اغتيال شهداء كتائب حزب الله بغارة امريكية في القائم نهاية العام الماضي وليس اعتداءً عليها وتم السيطرة على ردة الفعل".

وعن التظاهرات المقررة، اليوم الجمعة، ضد التواجد الامريكي ودعم سيادة العراق قال رئيس كتلة صادقون في البرلمان العراقي، "بعد التظاهرات ربما يصل الى اعتصام واذا استمر الانتهاك للسيادة العراقية فيكون الرد عسكرياً واخراج القوات الامريكية رداً وثأراً لدماء الشهداء".

وأوضح ان "قرار البرلمان باخراج القوات الاجنبية كان بالاغلبية الديمقراطية وان لا مصلحة للعراق في الوجود الامريكي وعلى الكرد والسنة تقديم الدليل اذا كان خلاف ذلك".

وشدد فيحان على انه "لا مكان للغرباء في العراق، متسائلاً "هل تملك ايران جيوشاً وقواعد عسكرية في العراق مثل امريكا؟!".

وأشار الى ان "عام 2020  عام عصيب على العراق وربما يتفجر الوضع بأي لحظة"، لافتا "اليوم بات العراق لأول مرة أمام خيارين؛ إما ان يكون دولة واحدة او يتقسم الى ثلاث دول، خاصة في هذه الظروف الصعبة بالمنطقة، التي يجب ان نتصرف معها بحكمة، لتجنيب البلد المشاكل والتدخلات".

وفيما يتعلق باختيار رئيس وزراء جديد للعراق أكد، ان "من الصعب جداً اعادة الثقة بحكومة عبد المهدي، والأمور كلها تذهب الى اختيار رئيس وزراء جديد، وان الكتلة الأكبر هي المدخل الأساسي للشيعة في الحفاظ على استحقاق المكون".

وتابع ان "الاتفاق بين السيد مقتدى الصدر وهادي العامري كان على ضرورة الاسراع باختيار شخصية مستقلة في رئاسة الوزراء وحسم هذا الملف ولم يتطرق الى أسماء وهناك الكثير منها مطروحة".

انتهى ع ص ** 2342
 

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =