التيار الصدري: الخيارات مفتوحة إذا لم تستجب واشنطن لقرار إخراج قواتها من العراق

بغداد/24كانون الاول/يناير/ارنا-أكد الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الخميس، أن خروج القوات الأميركية من العراق هو مطلب شعبي قبل أن يكون قرارا برلمانيا، وان جميع الخيارات مفتوحة في حال عدم استجابة واشنطن لقرار إخراج قواتها.

وقال الشيخ العبيدي في لقاء متلفز مع قناة "الاتجاه" الفضائية العراقية، أن "استمرار التظاهرات المليونية المطالبة بخروج القوات الأميركية أمر وارد، وان جميع الخيارات مفتوحة في حال عدم استجابة واشنطن لقرار اخراج قواتها من العراق".

واضاف، إن "الخطوات الشعبية تأتي بموازاة الإجراءات البرلمانية الخاصة باخراج القوات الأجنبية”، مشددا على ان "خروج القوات الأميركية مطلب شعبي قبل أن يكون قرارا برلمانيا".

وأشار العبيدي الى ان "واشنطن حاولت التحشيد الشعبي لبقاء القوات الأميركية وفشلت"، لافتا الى ان "الحديث عن عقوبات أميركية محتملة تجاه العراق ينطوي على الكثير من التهويل".

وأكد على ان "حكمة المرجعية الدينية جنبت العراق حربا أهلية خططت أميركا لإشعالها خلال الأشهر الماضية".

وشدد العبيدي على ان "أميركا مشاركة بشكل مباشر في الفساد الذي يعاني منه العراق".

يشار الى أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا الى تظاهرة مليونية سلمية اليوم الجمعة في العاصمة بغداد تندد بالوجود الاميركي في العراق، فيما اعلنت عدد من "فصائل المقاومة" العراقية الالتحاق بهذه التظاهرة.

وكان العبيدي قد ذكر ان التظاهرات التي دعا إليها السيد مقتدى الصدر، عراقية بامتياز وباب المشاركة مفتوح للجميع لمن يريد أن يثبت موقفا وطنيا ضد التدخلات الأجنبية وضد الوجود العسكري المهين للسيادة العراقية.
انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
7 + 2 =