لا جدوى من البقاء في اتفاقية الـ NPT مع احالة ملف ايران الى مجلس الامن

طهران/ 24 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال مدير "مشروع الدراسات العالمية" بمركز الابحاث الستراتيجية التابع لدائرة رئاسة الجمهورية "دياكو حسيني" : ان ايران تعدّ من الدول الرئيسية والبارزة التي تلتزم باتفاقية الحدّ من الانتشار النووي (NPT)؛ مؤكدا في الوقت نفسه انه لو تم احالة الملف الايراني من جديد الى مجلس الامن الدولي، ربما سيؤي ذلك الى قناعة طهران بانه لا جدوى من استمرار بقائها في هذه الاتفاقية.

وفي تصريح لمراسل "ارنا" اليوم الجمعة، اشار حسيني الى تصريحات وزير الخارجية الايراني الاخيرة بشأن "انسحاب ايران من اتفاقية منع انتشار السلاح النووي لو تم احالة ملف البلاد الى مجلس الامن الدولي"؛ مبينا ان الدول الاوروبية تعلم بانها ستفقد زمام الامور اذا ما احيل ملف ايران الى مجلس الامن.
واضاف، ان امريكا تسعى وراء القضاء على الاتفاق النوي عبر اعادة حظر مجلس الامن الدولي ضد ايران؛ مردفا ان اوروبا غير مستعدة لهذا التطور وايران بدورها تحذر بانها ستخرج من اتفاقية الـ (NPT) لو اقدم الاوروبيون بضغوط امريكية على هه الخطوة.
ولفت الخبير بدائرة رئاسة الجمهورية، ان انسحاب ايران من هذه المعاهدة لا يعني التوجه نحو انتاج السلاح النووي، وان امتناعها عن ذلك لم يكن بدافع هذه الاتفاقية وانما بناء على فتوى قائد الثورة الاسلامية التي تحرم امتلاك هذه النوع من السلاح.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
1 + 13 =