السيد القبانجي للامريكان: اصبح تواجدكم لا يسمح به القانون الدولي فاتركوا العراق فورا

بغداد/25كانون الاول/يناير/ارنا-اعتبر امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي، التظاهرة المليونية لاخراج القوات الاجنبية من العراق بانها اتصفت بالوحدة والوعي والإرادة العراقية، مشددا على انه ليس هنالك اي مبرر قانوني لبقاء القوات الاجنبية فاليوم الشعب العراقي يملك إرادة وقوة ولم ولن يخضع لأي اجندة اجنبية.

وقال امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف،على ان "التظاهرة المليونية لغرض انسحاب القوات الاجنبية كانت تتصف بالوحدة والوعي والإرادة العراقية وليس هناك مبرر لوجود القوات الاجنبية فالشعب العراقي قادر على فرض السيادة وحماية بلده .

وأضاف، انه "ليس هنالك اي مبرر قانوني لبقاء القوات الاجنبية فاليوم الشعب العراقي يملك إرادة وقوة ولن ولم يخضع لأي اجندة اجنبية".

وأشار السيد القبانجي الى ان "المبررات التي اتخذتها الحكومة الأمريكية لضمان وجودها في العراق هي مبررات فاشلة وانتهى وقتها، فهم يدعون ان وجودهم بطلب من الحكومة العراقية، ونحن نقول لهم ان الحكومة الآن قد قررت باجلاء قواتكم بعد قرار البرلمان الاخير".

وتابع، "اما مبرركم بأن تواجدكم هو حماية العراق من داعش وهذا أمر منتف ايضا حيث اننا قضينا على داعش بتحرير العراق كاملا على ايدي العراقيين الابطال، واما ذريعتكم بان تواجدكم هو حماية العراق من الاقتتال الداخلي وهذا ايضا قد انتهى وجوده باشتراك جميع المكونات والطوائف العراقية في العملية السياسية".

واستطرد "واما ادعاءكم الاخير ان بقاء القوات الأمريكية لغرض حماية العراق من الوجود والهيمنة الايرانية وهذا امر لا صحة له فالعراق اليوم صاحب قرار سيادي ولم يسمح لأحد التدخل في الشؤون الداخلية له لانه يمتلك شعبا قادرا على فرض السيادة من خلال الانتخابات ومجلس النواب".

وشدد مخاطبا الامريكان "اذن اصبح تواجدكم أمرا لا يسمح به القانون الدولي وعليكم ترك العراق فورا".

وأوضح امام جمعة النجف الاشرف، ان "العراقيين كلهم اليوم يصرخون بصوت واحد كلا كلا امريكا، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على وحدة هذا الشعب ووعيه الوطني والديني وامتلاكه الإرادة القوية".

واكد على ان "هذه التظاهرات المليونية التي اثبتت وجودها على الساحة واجهت من قبل الإدارة الأمريكية عدة تهديدات منها فرض عقوبة اقتصادية والتهديد بعودة الدواعش، لكن الشعب العراقي اثبت ويثبت لهم ان كل ذلك لا يخيفه، فهو قادر على طرد داعش مرة أخرى ومواجهة العقوبات الاقتصادية".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =