دقة الصواريخ الايرانية غيرت حسابات امريكا

نيويورك / 25 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال استاذ التاريخ في جامعة كاليفورنيا " ديفيد يعقوبيان" ان ترامب جعل امريكا دولة خارجة عن القانون وان الرد الصاروخي الايراني الدقيق ضد المقر الامريكي في العراق ادى لاعادة حسابات البيت البيض في سياساتها العدائية ضد طهران .

واضاف يعقوبيان في حوار خاص مع ارنا اليوم السبت ان ايران ومحور المقاومة برغم فقدها الفريق قاسم سليماني اللا انها حققت نصرا استراتيجيا في مواجهة امريكا .

ووصف يعقوبان الادارة الامريكية بأنها ادارة خارجة عن القانون واضاف : مع الاسف ان ترامب حينما وصف اغتيال الفريق سليماني بأنه تطبيق للعدالة الامريكية كان صادقا لان الولايات المتحدة في عهد ترامب باتت تطبق شريعة الغاب وبهذا العمل جعل مكانة امريكا مدعاة للاسف وتبديلها الى دولة خارجة عن القانون عالميا .

وقال ایضا : ان استخدام الطائرات المسيرة للقتل والارهاب هو استهزاء بالقانون الدولي وميثاق الامم المتحدة وان هذا الاسلوب بات ضمن سياسة الادارة الامريكية إضافة إلى " الكذب "  و " الغش والنهب" كما اعلنها وزير الخارجية "بومبيو" فهي اصبحت الاطار العام للسياسة الخارجية الامريكية خدمة لللوبي الصهيوني الذي هو نهج ترامب .

واشار استاذ جامعة كاليفورنيا الى اغتيال الفريق قاسم سليماني وابومهدي المهندس ورفاقهم  وقال شاهد الجميع كيف كانت نتائج هذا الاعتداء الارهابي عكسية ولم تحقق النتائج التي كان يرجوها ترامب .

وبين يعقوبيان ان الاجتماعات المليونية لشعبي ايران والعراق في مراسم تشيع شهداء المقاومة التي رفعت شعارات مناهضة للامبريالية والتواجد العسكري الامريكي في المنطقة اثبت النتائج العكسية التي كانت وراء اغتيالهم .

وفيما يتعلق بالرد الصاروخي الايراني قال يعقوبيان : ان دقة الرد اجبرت الادارة الامريكية بالتراجع عن تهديداتها بضرب 52 مكانا ثقافيا ايرانيا بل و أدى إلى مراجعة تواجدها في منطقة الخليج الفارسي .

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =