رئيس السلطة القضائية يوكد على متابعة الاجراءات القضائية حول جريمة اغتيال الفريق سليماني

طهران/25كانون الثاني/يناير/ارنا - اكد رئيس السلطة القضائية "حجة الاسلام ابراهيم رئيسي" على متابعة الاجراءات القضائية الشاملة لمقاضاة الولايات المتحدة الامريكية دوليا على جريمة اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني والشهيد ابومهدي المهندس ورفاقهم .

وخلال اتصاله الهاتفي اليوم السبت مع رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي القاضي "فائق زيدان"، وصف حجة الاسلام رئيسي الجريمة التي ارتكبها الاميركان في اغتيال هذين القائدين الكبيرين الايراني والعراقي بالمروعة والمحزنة؛ مشيرا الى اقرار الولايات المتحدة رسميا بارتكاب هذه الجريمة، وقال : ان هذه الجريمة تتعارض مع كافة المواثيق والقوانين الدولية وان المتابعة القضائية لعملية الاغتيال وانزال العقوبة في المخططين والمتورطين بها يشكل مطلبا جادا لدى الشعبين الايراني والعراقي.

واشار رئيس السلطة القضائية الى الكراهية غير المسبوقة التي برزت ضد الكيان الاميركي الارهابي عقب التطورات الاخيرة؛ مصرحا ان الاستنكار الجماهيري من الاميركان تبلور في مراسم تشييع شهدائنا الاعزاء في ايران والعراق والتي اقيمت بمشاركة مليونية؛ فضلا عن الملحمة التي سطرها الشعب العراقي يوم امس الجمعة اذ ان هذه الموجة المناوئة للاستكبار تضعنا كمسؤولين قضائيين في كلا البلدين أمام مزيد من المسؤوليات لمتابعة هذا الملف قضائيا. 

واشار حجة الاسلام رئيسي الى الجوانب الارهابية للجريمة التي ارتكبتها الولايات المتحدة في اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، وقال : ان هذا الشهيد البارّ كان ضيفا رسميا لدى الحكومة العراقية كما قال رئيس الوزارء العراقي وهو كان ينجز مهمة دبلوماسية في ظل رعاية كافة القوانين والموازين السارية للدولة المستضيفة.  

وتابع، ان هذا الاجراء الاميركي يعد اعتداء صارخاً ويتعارض قطعا مع العديد من المعيير الدولية بما فيها منع اللجوء الى القوة وحق الحياة وحقوق الاشخاص المكفولة في القانون الدولي؛ مضيفا ان التبريرات التي يتشبث بها الاميركان حول ارتكاب هذه الجريمة لقيت رفضاً حتى في داخل المجتمع الاميركي.

واعرب رئيس السلطة القضائية عن تقديره لادانة هذه الجريمة من قبل المرجعية الدينية العليا في العراق والقادة العراقيين بمن فيهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان الى جانب كافة ابناء الشعب العراقي المقاوم؛ مصرحا انه ينبغي متابعة هذه الجريمة قضائيا من جانب البلدين وعلى الصعيد الدولي.

الى ذلك، اكد رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي، ان الفريق الشهيد قاسم سليماني والشهيد ابومهدي المهندس كانا من ابطال مكافحة الارهاب وتحرير مناطق العراق من احتلال جماعة داعش الارهابية؛ مصرحا في اتصاله الهاتفي مع حجة الاسلامي رئيسي، ان الشهيد سليماني كان ضيفا لدى الحكومة العراقية وان كافة التفاصيل التي تفضلتم بها بشان الجوانب الحقوقية الداخلية والدولية لهذه القضية هي موضع قبولنا.

واشار القاضي زيدان الى بدء التحقيق بشان هذه القضية في العراق منذ الساعات الاولى من حدوثها كما اعلن عن اعداد فتح كبير للبتّ في هذه القضية من الناحية القضائية.

وتابع : نحن نركز حاليا على هذه القضية بصورة دقيقة جدا ونتابع المراحل بصورة متواصلة يوميا.

واكد المسؤول القضائي العراقي : نحن مستعدون للتعاون والقيام باجراءات مشتركة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية لبلوغ النتيجة لدى المحاكم الدولية.

انتهى**2018/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
4 + 8 =