نائب رئيس البرلمان العراقي: التظاهرة المليونية اكدت مستوى الرفض الشعبي للقوات الامريكية

بغداد/27كانون الثاني/يناير/ارنا-اكد النائب الاول لرئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي، الاحد، خلال لقائه السفير الالماني في بغداد "اوله ديل" ان التظاهرة السيادية المليونية احرجت الادارة الامريكية وعلى رأسها ترامب واكدت بما لا يقبل الشك مستوى الرفض الشعبي لتواجد القوات الامريكية وللسياسات والتصرفات التي ينتهجها الرئيس الامريكي مع العراق.

وذكر المكتب الاعلامي للكعبي في بيان له، ان النائب الاول لرئيس مجلس النواب ، استقبل في مكتبه الوكيل البرلماني لوزارة الدفاع الالماني ماركوس غروبل والسفير الالماني اوله ديل ، وحضور رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية محمد رضا آل حيدر.

واضاف البيان عن الكعبي قوله، ان "التظاهرة بعددها المليوني احرجت الادارة الامريكية وعلى رأسها ترامب واكدت لها بما لا يقبل الشك مستوى الرفض الشعبي لتواجد القوات الامريكية وللسياسات والتصرفات التي ينتهجها الرئيس الامريكي مع العراق".

ولفت الى ان "واشنطن سعت بكل جهدها وماكناتها الاعلامية لاضعاف التظاهرة ولم تفلح عن ثني الشعب بان يقول كلمته امام كل العالم".

واشار الى ان "التظاهرة المليونية السيادية جاءت تاكيدا للقرار النيابي الشجاع المتضمن اجلاء القوات الاجنبية من البلاد"، مؤكدا ان "بيان التظاهرة وضع خارطة طريق لجدولة انسحاب القوات الامريكية، والتنسيق مع الحكومة لتنفيذ بنوده عبر الأطر السلمية الدبلوماسية السياسية والبرلمانية".

وأوضح الكعبي ان "القرار النيابي سيسمح للحكومة بإعادة صياغة كافة الاتفاقيات الامنية مع المنظومة العالمية بما يخص التعاون الاستخباري والتطوير وكافة مجالات التدريب".

وشهدت العاصمة العراقية بغداد، الجمعة الماضية، تظاهرات مليونية قل نظيرها طالبت بخروج القوات الامريكية من العراق، ومحاكمة الرئيس الامريكي "دونالد ترامب" دوليا على الجرائم ارتكبها في البلاد، ورفع المتظاهرون فيها شعارات (كلا كلا.. امريكا، وكلا كلا.. اسرائيل) (واخرج اخرج.. يامحتل) (وامريكا ..بره بره .. بغداد تبقى حره) وشعارات اخرى نددت بالرئيس الامريكي دونالد ترامب وتطالب بمحاكمته دوليا على الجرائم الشنيعة التي ارتكبها في العراق.

 انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =