اللواء سلامي: سيندمون بالتأكيد على ما قالوا

طهران/ 27 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - قال القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية، ان أولئك الذين هددوا قادتنا بالاغتيال، سوف يندمون على هذا بالتأكيد إذا بقوا على قيد الحياة.

وردا على التهديد الأمريكي لقادة الحرس الثوري، صرح اللواء حسين سلامي اليوم الاثنين، بإن الذين هددوا قادتنا سوف يندمون علي تهديداتهم بالتأكيد إذا نجوا ، وأن الأعداء قد تلقوا جزءا من ردنا المؤلم على اغتيال الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني وأدركوا إذا فعلوا ذلك ، فسوف يتعرضون لضربات ماحقة وشديدة.

وقال القائد العام للحرس الثوري: ليعلم الأمريكيون والصهاينة وغيرهم، أنهم في حال تهديد قادتنا، فان اي من قادتهم لن يجد ملاذا آمنا، أي إذا هددوا قادتنا بالاغتيال أو نفذوا تهديدهم، فان اي قائد منهم لن يكون بمأمن.

وأعتبر اللواء سلامي ان هذه التهديدات نابعة من عجز الأمريكيين في بقية المجالات، مضيفا: انهم قد فشلوا في مواجهة إيران على الصعيد العسكري والاقتصادي معا، واشار الى ان هذا يكشف فشل حربهم النفسية.
وأكد سلامي مجددا: إنهم عادة ما يلجأون إلى استراتيجية الإرهاب عندما يكونون يائسين لمتابعة استراتيجياتهم في مختلف المجالات، كما حدث عندما فشلوا في حرماننا من الوصول إلى التقنيات النووية السلمية، تحولوا إلى اغتيال علماءنا النوويين، وايضا عندما يفشلون في المجالات السياسية والاقتصادية والنفسية والعسكرية، لايجدون متنفسا سوى بممارسة الإرهاب.

وأشار القائد العام للحرس الثوري إلى أن النظام الأمريكي والكيان الصهيوني والأنظمة الحليفة والتابعة لهما، هم في الأساس أنظمة اغتيال، والآن اضطروا بالاعتراف صراحة  بهذه الحقيقة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 4 =