البنتاغون: تشخيص إصابة 50 جندياً بإصابات دماغية في الضربة الصاروخية الإيرانية

طهران/ 29 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الاربعاء إنه تم تشخيص إصابة 50 عسكرياً بإصابات دماغية عقب الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدة عين الاسد العسكرية في العراق هذا الشهر، وهو عدد أكبر من الذي أعلن عنه الجيش في وقت سابق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون توماس كامبل، في بيان بخصوص الإصابات الناجمة عن الهجوم على قاعدة عين الأسد بغرب العراق: "حتى اليوم، تم تشخيص إصابة 50 عسكرياً أمريكياً" بإصابات دماغية.
وتشمل أعراض الإصابات الارتجاجية الصداع والدوار والحساسية تجاه الضوء والغثيان.

وقال كامبل إن 31 من بين العسكريين الخمسين تلقوا العلاج في العراق وعادوا للخدمة بينهم 15 جرى تشخيصهم في الآونة الأخيرة.

وأضاف أن 18 من العسكريين المصابين نُقلوا إلى ألمانيا لإجراء المزيد من التقييم والعلاج ونُقل آخر إلى الكويت وعاد إلى الخدمة.

كان البنتاغون قد أعلن في بيان سابق بخصوص الأمر يوم الجمعة الماضي أن عدد المصابين هو 34.

وفي البداية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولون كبار آخرون إن الهجوم الذي شنته إيران في الثامن من يناير لم يتسبب في قتل أو إصابة أي عسكري أمريكي.

وتشير بيانات البنتاغون إلى تشخيص حالات حوالي 408 ألف عسكري أمريكي بإصابات دماغية منذ عام 2000.

وكان قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس وعدد من رفاقهما في هجوم جوي اميركي غادر بطائرة مسيرة حين خروجهم من مطار بغداد فجر الجمعة 3 كانون الثاني /يناير الجاري.

وردا على عملية الاغتيال الجبانة هذه اقدم الحرس الثوري على دك قاعدة "عين الاسد" الاميركية في محافظة الانبار غرب العراق بـ 13 صاروخ (ارض -ارض) فجر الاربعاء 8 يناير.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
4 + 2 =