٢٩‏/٠١‏/٢٠٢٠ ١٢:٣٦ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83652621
٠ Persons

سمات

قيادي في حركة فتح: صفقة القرن ولدت ميتة

غزة- 29 كانون الثاني- يناير- ارنا - أكد القيادي في حركة فتح محمد النحال أن صفقة القرن التي اعلن عنها الرئيس الامريكي دونالد ترامب واشنطن ولدت ميته وستبقى ميتة.

وقال النحال لمراسلنا إن الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده يرسل رسالة واحدة انه ضد صفقة القرن"، مضيفا " لا يمكن أن يتم انقاذ رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو داخليا على حساب شعبنا من قبل صديقه ترامب".

وتابع "هذه الصفقة ولدت ميته وستبقي ميته، وشعبنا الفلسطيني حي في كل اماكن تواجده وسيتصدى لكل المشاريع التصفوية كما تصدى لها سابقا ورفضها أيام الرئيس الراحل ياسر عرفات.

ووجه القيادي في حركة فتح رسالة للإدارة الامريكية قائلا "إننا لن نقبل الا بقرارات الشرعية الدولية".

أردف " الحياد في هذه المواقف خيانة نحن نتحدث عن القضية الفلسطينية التي دفعنا ثمنها مئات الالاف من الشهداء والجري وما زلنا في هذا الوقت، و يجب ان نلتف حول القيادة الفلسطينية".

وشدد انه "لا يمكن لا دولة عربية أو زعيم عربي ان يدعم هذه الصفقة".

 وقال ان الفلسطينيين في حالة دفاع مستمر عن النفس والأرض والحقوق وفي هذا لن نخضع لأي ضغوط أو ترهيب أو إغراء فإجراءات الرئيس ترامب مرفوضة وسنقاومها بكل الوسائل المشروعة، ولن تجد فلسطينياً واحداً يقبل التعاطي مع إلغاء حقوقه وتقويض مشروعه الوطني.

وأضاف :"إن حركة فتح تعتبر نفسها بحالة استنفار كامل، وعلى مستوى أطرها كافة لمواجهة هذا التحدي المفروض علينا وتدعو أشقائها بكافة القوى الوطنية والإسلامية للالتقاء معنا على أرضية ثوابتنا الوطنية والتمسك بحقوقنا الوطنية كاملة، كما كفلتها الشرعية الدولية وقراراتها، وهذا وقت التعالي على أي إختلاف ثانوي داخلي أمام استهداف شعبنا وحقوقه وتمثيله وإنهاء الانقسام كما أن حركة فتح تتوجه لأمتها العربية من المحيط للخليج للتمسك بقرارات القمم العربية بمؤازرة فلسطين وشعبها ونبذ أي محاولة مشبوهة للتطبيع مع الاحتلال لأن ذلك يعتبر أكثر من أي وقت مضى طعنة في ظهر الشعب العربي الفلسطيني لن يُسكت عليها وليتحمل كل منا مسؤولياته.

واكد ان  حركة فتح لن تنحني أمام الحملة الاحتلالية الشرسة التي تستهدف كوادرها واعتقال أمناء السر وقيادات تنظيمية في الميدان لن تزيدها إلا إصراراً على المواجهة والتحدي ورفع وتيرة المقاومة الشعبية في كل المواقع وخاصة في القدس والخليل الصامدة وباقي محافظات الوطن التي تتعرض لحملة تهويد شرسة تسابق الزمن لفرض حقائق على الأرض سنبقى نقاومها وسنفشلها،

ودعا النحال لوضع قرارات المجلسين الوطني والمركزي موضع التنفيذ والتصرف على هذا الأساس في كل مناحي الحياة والعمل والتحرك الوطني والإقليمي والدولي، ودعوة الأشقاء والأصدقاء لاتخاذ مواقف واضحة تؤكد على الشرعية الدولية وقراراتها المتعلقة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين المحتلة بكامل حدودها لعام 1967 بما في ذلك القدس الشرقية عاصمة دولتنا.

وأكد النحال على وحدة الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات في مواجهة المؤامرة المتجددة التي تحاول شراكة ترامب – نتنياهو فرضها على شعبنا والعالم مما يهدد السلم والأمن العالميين ويذكي العنف والتطرف في المنطقة والعالم

انتهى*387*2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 3 =