السفير الايراني في اسلام آباد يدعو دول المنطقة للتخلي عن اوهام شراء الامن من خارجها

طهران/30 كانون الثاني/يناير/ ارنا- شرح السفير الايراني في باكستان محمد على حسيني التوجهات الشفافة للجمهورية الاسلامية الايرانية في سياق دعم استتباب وتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة، داعيا الجيران الى تبني مبادرة هرمز للسلام.

وفي كلمة القاها اليوم الخميس في ملتقى "التعاون الامني بين ايران وباكستان" الذي نظمه المعهد السياسي في اسلام أباد (IPI) دعا السفير الايراني دول المنطقة للتخلي عن اوهام شراء وتوفير الامن والتطور من الخارج لانها لن تؤدي الا الى اثارة الحروب والاضطرابات في المنطقة والعالم وان تسير في مسار التقارب الاقليمي.

واكد ان ما تحتاج له المنطقة اليوم اكثر من اي وقت مضى هو الحوار الشامل، مضيفا ان مبادرة هرمز للسلام تعد برنامجا للتعاون الاقليمي من اجل استتباب السلام المستديم وطويل الامد في كافة ارجاء المنطقة وهي تهدف الى ارساء الامن في الخليج الفارسي وبحر عمان ومضيق هرمز بمشاركة جميع دول المنطقة بعيدا عن اي تدخل للقوى الاجنبية حيث ان هذا التدخل اثار مشاكل وتهديدات للمنطقة والممرات المائية وامن الملاحة والنفط والطاقة لحد الان.

واكد ان ايران ستبقى ركيزة السلام والامن ومحور التنمية الاقليمية وهي تبحث عن الحلول وان جميع دول المنطقة يجب ان تكون محور الحل في الملفات الاقليمية المتعددة بيد ان من المواضح ان المواكبة من قبل جميع الدول واتخاذها خطوات واضحة في هذا الاتجاه تشكل ضرورة ماسة وان الدور الذي تلعبه باكستان في هذا المسار مهم للغاية ونعتقد بان الامن للجميع. 

واشار الى الذكرى الـ 41 الانتصار الثورة الاسلامية في ايران وقال ان هذه الثورة لعبت دورا حيويا في ايجاد الصحوة الاسلامية وتركت اثارا ملحوظة في احياء العالم الاسلامي.

وبشان العلاقات بين ايران وباكستان قال حسيني ان البلدين يجريان حاليا تعاونا ناجحا مع بعضهما البعض على الاصعيد الثنائية والاقليمية والدولية.

واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي اهمية بالغة لعلاقاتها وتعاونها مع دولة باكستان الجارة.

انتهى** 2018 ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 5 =