رئيس الاركان الايرانية يحذّر من التزام الصمت تجاه صفقة القرن الظالمة

طهران / 30 كانون الثاني / يناير /ارنا- حذّر رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، من التزام الصمت تجاه المشروع الظالم المسمى "صفقة القرن"، مؤكدا ضرورة التعاون بين الدول الاسلامية لطرد المحتلين الغاصبين من الاراضي الاسلامية.

وفي برقيات منفصلة بعثها الى وزراء الدفاع وقادة الجيوش والقوات المسلحة في الدول الاسلامية، إثر الاعلان عن المشروع الظالم المسمى "صفقة القرن"، أدان اللواء باقري الخطوة التي اقدم عليها الرئيس الاميركي الارهابي الواهم في تنفيذ هذه المؤامرة الكبرى ضد القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، وقال: ان الاعلان عن المشروع الصهيواميركي المسمى "صفقة القرن" لا شك يمثل خطأ تاريخيا واستراتيجيا، يرمي الى متابعة احتلال فلسطين كجزء اساسي من المشروع الصهيوني الفاشل منذ 70 عاما.

واعتبر اللواء باقري تسليم القدس الشريف وجزء كبير من الضفة الغربية للكيان الصهيوني وتمزيق ارض فلسطين وحرمان اللاجئين الفلسطينيين من حق العودة الى ارض الوطن ونزع سلاح المقاومة وسائر مضامين هذه الصفقة ، تتعارض مع العقل والمنطق والقواعد والقرارات الدولية وتتعارض مع ميثاق الامم المتحدة، وقال: ان اي موافقة ضمنية أو صمت أو إهمال او تعامل مزدوج إزاء هذه الصفقة الظالمة، التي تعتبر انتهاكا للسيادة واعلانا للحرب ضد هوية وكيان شعب مضطهد، من شأنه ان يوسع نطاق هذه المؤامرة الكبرى الى ما بعد فلسطين، وقد يتجه نحو استهداف استقلال الدول الاسلامية الاخرى وسيادتها الوطنية.

وأشار اللواء باقري الى شرف وفضيلة وقدسية القدس وفلسطين وقيمتها السامية لدى الامة الاسلامية واتباع الاديان السماوية الاخرى، مؤكدا ان إنقاذ الشعب الفلسطيني وتحرير القدس الشريف اولى القبلتين لدى المسلمين، هو الاولوية الاولى للعالم الاسلامي، وبعون الله لن تتحقق "صفقة القرن" فضلا عن انها ستضع الكيان الصهيوني في دوامة قوية، وستسرع في انهيار وزوال هذا الكيان الغاصب، داعيا أبناء الشعوب والحكومات والجيوش الاسلامية الى التركيز على العدو الرئيس للامة الاسلامية اي اميركا والكيان الصهيوني العنصري، ونبذ الخلافات الهامشية والتمسك بمحورية القرآن ومصالح المسلمين والتعاون لدعم محور المقاومة وطرد الغاصبين المحتلين من الاراضي الاسلامية من اجل مجابهة هذه الصفقة العار.

وشدد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية على ان الحل العملي الوحيد للأزمة الفلسطينية، يتمثل في استراتيجية "فلسطين من البحر الى النهر" وعودة اللاجئين الفلسطينيين وإجراء الاستفتاء العام الحر والشامل لتقرير مصير هذا الشعب ومستقبله.    

تعليقك

You are replying to: .
3 + 4 =