سياسي باكستاني: خطة ترامب أكبر خدعة في القرن

إسلام أباد/ 1 شباط/ فبراير/ ارنا- أدان نائب رئيس الجماعة الإسلامية في باكستان اليوم السبت بشدة خطة دونالد ترامب التي يطلق عليها "صفقة القرن لتسوية القضية الفلسطينية، مضيفا أن العالم الإسلامي يشهد اليوم أعظم خدعة في القرن.

في حديثه لمراسل إرنا في إسلام أباد اليوم السبت، أضاف " لياقت بلوش"، إن دعم حلفاء ترامب لصفقة القرن، وخاصة من هم في المنطقة، لن يساعد أبدا في حل المشكلة الفلسطينية.

وأكد أن تصرفات الأميركيين، وخاصة أجراءات إدارة ترامب، ركزت دائما على تأمين مصالحها غير المشروعة في المنطقة وحماية الكيان الصهيوني اللقيط.

واضاف السياسي الباكستاني البارز، أن ترامب واعوانه يستغلان الانقسامات المستمرة بين العالم الإسلامي والتوترات بين بعض الدول الإسلامية الكبرى في المنطقة ، ونحن اليوم نشهد مؤامرات مثل صفقة القرن الناتجة من هذه الانقسامات.

وشدد على ضرورة التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية وإنهاء احتلال الكيان الصهيوني وقال ان الفلسطينيين يقفون في جبهة الحق وحربهم ضد العدو الصهيوني شرعية.

واوضح لياقت بلوش ان الغرض الرئيسي من خطة ترامب للسلام، هو زيادة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وان امريكا وبعد هزيمتها في أفغانستان، تحاول جعل المنطقة غير آمنة.

وقال: لقد اعتمد القادة الأمريكيون فقط على خطة "فرق تسد" هذه واستغلوا للأسف انقسامات الدول الإسلامية لمتابعة مصالحهم.

وأكد نائب رئيس حزب الجماعة الإسلامية في باكستان: يجب على العالم الإسلامي إنهاء خلافاته لصالح الدول الإسلامية، لا سيما للمساعدة في حل القضية الفلسطينية ، وان لا يسمح للقوى الاستعمارية بتمرير مخططاتها.

ونظم مسلمون باكستانيون مظاهرة حاشدة أمس الجمعة احتجاجا على ما تسمى بخطة ترامب حول الشرق الأوسط، وعبروا عن غضبهم وكراهيتهم للقادة الأمريكيين والكيان الصهيوني لاغتصاب الاراضي الفلسطينية.

وكانت وزارة الخارجية الباكستانية قد أعلنت الأسبوع الماضي ردا على إعلان الولايات المتحدة عن خطة سلام في الشرق الأوسط، أن إسلام أباد ستواصل دعمها لإقامة دولة فلسطين.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
2 + 11 =