رئيس المركز الروسي للتقنيات السياسية: صفقة القرن تنتهي بخسارة أمريكا

موسكو/ 1 شباط/ فبراير/ ارنا - قال رئيس المركز الروسي للتقنيات السياسية حول خطة صفقة القرن التي اقترحها دونالد ترامب، إن هذه الصفقة اعدت لصالح إسرائيل وستنتهي بخسارة امريكا.

وفي مقابلة مع وكالة ارنا اليوم السبت اوضح "سيرجي ميخاييف"، الخبير السياسي الروسي البارز والمقدم لبرنامج سياسي في شبكة روسيا 1 ، إن الولايات المتحدة التي تفرض خطة صفقة قرن على فلسطين، ستواجه مشكلة كبيرة في الشرق الأوسط بالمستقبل وسيتم تقليص دورها في التطورات بالمنطقة بشكل كبير.

وصرح الخبير الروسي، أن هذه الإجراءات لن تحل الصراع العربي الإسرائيلي، ولن تغير من الواقع شيئا.

سياسات الولايات المتحدة في المنطقة غير مسؤولة

واضاف رئيس المركز الروسي للتقنيات السياسية، في معرض انتقاده لسلوك الحكومة الأمريكية في الشرق الأوسط: إن السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط خلال عهد ترامب غير مسؤولة تماما وتضر بالمصالح الأمريكية على المدى البعيد.

وقال ميخاييف إن صفقة القرن لن تحل أي مشاكل في المنطقة، وإنها فقط لصالح ترامب ونتنياهو.

وتابع  أن ترامب يشعر بالقلق إزاء احتمال عزله والحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية المقبلة ، وأن نتنياهو يأمل أيضا في تحسين موقفه ، الذي شابته تهم قانونية.

 ويخلص رئيس المركز الروسي للتقنيات السياسية إلى القول: لهذا السبب فإن صفقة القرن هي بمثابة الخروج من المأزق لترامب ونتنياهو، وبالتالي فهي محكومة بالفشل.

وكان ترامب قد أعلن مساء الثلاثاء 28 كانون الثاني/يناير 2020، عن صفقة القرن في مؤتمر صفحي مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، حيث وصفها بأنها "خطوة نحو السلام" مع "اسرائيل"، وادعى ان هذه الخطة تساهم في مواجهة التطرف، حسب تعبيره، كما قال: ان اورشليم (القدس) ستبقى عاصمة موحدة للكيان الصهيوني.

وشهدت جميع المدن الفلسطينية مسيرات جماهيرية حاشدة رفضا لصفقة ترامب ،كما أكدت الفصائل الفلسطينية على توحيد الصف وتعبئة كل الطاقات الفلسطينية وتجاوز كل الخلافات لمواجهة هذه المؤامرة.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
5 + 4 =