اللواء قاآني يتصل هاتفيا بمسؤولي حركتي الجهاد الاسلامي وحماس

طهران/ 2 شباط/فبراير/ارنا-أجرى قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني مساء السبت، اتصالا هاتفيا مع كل من الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي "زياد نخالة" و رئيس المكتب السياسي لحركة حماس" إسماعيل هنية"، على خلفية إعلان الولايات المتحدة عن خطتها المعروفة بـ"صفقة القرن".

و أكد قاآني خلال الاتصال الهاتفي مع "زياد نخالة" رفض الجمهورية الإسلامية الإيرانية لـ"صفقة القرن"، مبديا جاهزية إيران للعمل على إفشال هذه الصفقة، والتصدي لمخاطرها مع كل الشعب الفلسطيني وخاصة قوى المقاومة وقال ان طهران أكثر تصميماً على دعم المقاومة.

وأكد قاآني وقوف الجمهورية الإسلامية بجانب الشعب الفلسطيني في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف حقوقه التاريخية وعلى مواجهة صفقة القرن التي أنهت حق الشعب الفلسطيني في فلسطين وللأبد، حسب أميركا والعدو الصهيوني.

كما، أكد أنه لا تغيير على سياسة الجمهورية الإسلامية تجاه دعم قوى المقاومة في فلسطين وخاصة بعد اغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني، والذي كان استهدافه تمهيدا لإعلان صفقة القرن، كما تحدث الرئيس الأميركي بذلك اعتقادا منه بأن اغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني يمكن أن يغير سياسة وموقف الجمهورية الإسلامية من المقاومة ودعمها.

وأوضح أن موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيكون أكثر قوة وأكثر تصميما على دعم قوى المقاومة في فلسطين وغيرها بعد اغتيال الحاج قاسم، حتى إسقاط الهيمنة الأميركية الصهيونية في المنطقة، وعلى وجه الخصوص في فلسطين.

من جانبه شكر زياد النخالة، الحاج إسماعيل قاآني على موقف الجمهورية الإسلامية المؤيد للشعب الفلسطيني وقواه المقاومة.

وأكد أن الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة سيسقطون صفقة القرن وكل المؤامرات التي تستهدف حقه التاريخي في فلسطين إن شاء الله.

كما بحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس " اسماعيل هنية" مساء اليوم السبت، هاتفياً مع العميد إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس سبل التصدي المشترك لصفقة القرن.

و أبدى العميد قاآني جاهزية إيران للعمل على إفشال هذه الصفقة والتصدي لمخاطرها مع كل الشعب الفلسطيني وخاصة قوى المقاومة، مؤكداً دعم إيران للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية استمرارا لنهج الشهيد قاسم سليماني.

و ثمن هنية الموقف الإيراني وأكد موقف الاجماع الوطني الفلسطيني برفض الصفقة، معبرا عن يقينه بقدرة الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة وشعوب الامة على اسقاطها.

انتهى** 1453**

تعليقك

You are replying to: .
8 + 7 =