٠٤‏/٠٢‏/٢٠٢٠ ١٠:٣٩ ص
رقم الصحفي: 2253
رمز الخبر: 83659886
٠ Persons
دار الافتاء العراقية: الرضى "بصفقة القرن" خيانة عظمى للاسلام والانسانية

بغداد/4 فبراير/شباط/ارنا-أكد الناطق الرسمي لدار الافتاء العراقية، الشيخ عامر البياتي، ان دار الافتاء العراقية تقف وبشدة بوجه مؤامرة "صفقة القرن" وترفضها رفضا قاطعا وتحرمها تحريما كاملا وتحرم التعامل مع اليهود وخاصة مع الصهاينة مهما كان في "صفقة القرن" وفي غيرها، مشددا، والتعامل معهم هو خيانة لدين الله عز وجل وخيانة للانسانية جمعاء.

وقال الشيخ البياتي  عضو الامانة العامة للمجمع العراقي للوحدة الاسلامية، في حوار خاص مع مراسل وكالة انباء الجمهورية الاسلامية "ارنا" : ان "الامة الاسلامية تمر بمحنة عظيمة وفتنة كبيرة من فتن آخر الزمان والعياذ بالله، الا وهي (صفقة القرن) وتداعياتها".

وأضاف، ان "الرسول (صلى الله عليه واله) قال لنا قولا بليغا من بعد كلام الله جل وعلى قال (صلى الله عليه واله وسلم) (اليهود قوم بهت) فهؤلاء الصهاينة المجرمين في سياستهم الخبيثة ومن يساندهم من الامريكان والبرطانيين وغيرهم من دول الكفر نقول انها وصمة عار في جبينهم وفي جبين من يرضى لهم هذا الفعل وهذا القول".

وتابع "نرجو من الله تعالى ان يوفق المسلمين باستعادة حقوقهم المشروعة، وكذلك الشعب الفلسطيني الذين هم رأس المقاومة الاسلامية والمسلمين ضد الكفر والصهاينة في فلسطين المحتلة".

وأشار الشيخ البياتي الى انه "لقد افتى سماحة مفتي العراق الشيخ العلامة الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي (رعاه الله) بما يسمى بصفقة القرن، وقال : ( وان الرضى بها والتعاون مع القائمين عليها، يعتبر خيانة عظمى للدين الاسلامي، ونزع يد من رسول الله (صلى الله عليه واله)، انها وصمة عار في جبينكم ايها الامريكان، ايها الاوغاد في هذه الصفقة التي اعدت لها الامبريالية والمستفيد منها الوحيدون الصهاينة المجرمون، الذين احتلوا فلسطين الحبيبة وفيها القدس الشريف اولى القبلتين وثاني الحرمين".

وشدد الشيخ البياتي على ان "دار الافتاء العراقية تقف وبشدة بوجه هذه المؤامرة وترفضها رفضا قاطعا وتحرمها تحريما كاملا وتحرم التعامل مع اليهود وخاصة مع الصهاينة مهما كان في صفقة القرن وفي غيرها، والتعامل معهم هو خيانة لدين الله عز وجل وخيانة للانسانية جمعاء".

ولفت الى انه "لابد لنا ان نقف وقفة رجل واحد وان نتصدى لمؤامراتهم، وقال الباري عز وجل (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)".

وأوضح، "نحن لانعول على مايكون من سياسات ودبلوماسيات لانهم يذهبون من موقف ضعيف لاسند لهم سوى مؤامرات يحيكونها على الاسلام والمسلمين وتنازلات من بعد تنازلات للصهاينة المجرمين ارضاءا لهم ولاسيادهم وحفاضا على مناصبهم وكراس تسنموها المجرمون الاوغاد حتى تسلطوا على رقاب الشعوب العربية والاسلامية"، مؤكدا "نحن نرفض صفقة العار هذه، نرفضها رفضا قاطعا ونحاربها بكل ما اعطانا الله سبحانه وتعالى من قوة".

انتهى ع ص

تعليقك

You are replying to: .
2 + 11 =