العدو لم يعد يتكلم عن الخيارات المطروحة على الطاولة

كرمان / 4 شباط / فبراير/ ارنا – قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد " امير حاتمي "،بعد استشهاد الفريق سليماني، كان ردنا على العدو مفهوما وسددنا له ضربة ناعمة وعنيفة ومدمرة، وكان ردنا من قِبل الشعب بمشاركته الواسعة في تشييع جنازة القائد سليماني، أنه إذا اعتدى العدو فسنواجهه جميعا مبينا ان العدو بات لايتكلم عن خيارات الطاولة.

واضاف العميد حاتمي في اجتماع المجلس الاداري لمحافظة كرمان (جنوب شرق): يمكن القول بجراة ان إيران هي الدولة الأكثر استقلالية في العالم أو واحدة من أكثرها استقلالية.

صرح وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد "امير حاتمي" ان الاعداء غير مستعدين للقبول بسهولة بان الشعب الايراني لديه نظام السيادة الشعبية الدينية، مما يدل على أن استقلالنا وحريتنا مكلفان للغاية بالنسبة لأعداء الجمهورية الاسلامية.

واوضح وزير الدفاع ان ايران تعتبر دولة استراتيجية تربط الشمال بالجنوب والشرق بالغرب، ولذلك فانها تعرضت خلال الحربين العالميتين الاولى والثانية الى عدوان سافر في حين ان ايران کانت قد اعلنت الحياد خلال الحربين.

واضاف: يتمتع بلدنا بمكانة مهمة، لذا فإن استقلالنا مهم، ولدينا أيضا الثروات النفطية والغازية وغيرها من الثروات مما جعل استقلالنا يكلف اعداءنا ثمنا باهضا.

وتابع قائلا: ان اداء القائد سليماني كان رائعا ومدهشا لأن العدو قام بوضع خطة كبيرة ومعقدة، وجمع كل الأشرار من جميع أنحاء العالم ونقلهم الى منطقة الشرق الأوسط لخلق صراع دائم في المنطقة.

واضاف: لو نجح داعش وبقي في جوارنا، لشاهدنا أسوء الكوارث والعمل العظيم الذي قام به المقاتلون والشهداء وقائد المقاومة (الشهيد سليماني) سيتوضح فيما بعد.

واردف يقول : ان الإمام الخامنئي العزيز قال في الخطبة الاولى من صلاة الجمعة، ان "الطريق أمامنا هو أن نصبح أقوياء" وعلينا أن نعرف أن العدو الخبيث يبذل قصارى جهده لكي لا نبلغ هذا الهدف بسرعة وسهولة ويمارس الضغط الأقصى كي لا يحدث ذلك، لكننا قطعنا مسافة كبيرة في هذا الطريق.

واضاف وزير الدفاع: بعد استشهاد الفريق سليماني، كان ردنا على العدو مفهوما وسددنا له ضربة ناعمة وعنيفة ومدمرة، وكان الجواب الناعم من قِبل الشعب بمشاركته الواسعة في تشييع جنازة القائد سليماني، أنه إذا اعتدى العدو فسنواجهه جميعا.

ومضى قائلا: الرد الصارم نفذته قواتنا المسلحة، واليوم نحن لسنا بحاجة للحديث عن صواريخنا بالغة الدقة لأن هذا ثابت، وعرضت وسائل الإعلام الامكنة التي تم استهدافها بالصواريخ في عين الاسد.

واضاف العميد حاتمي: ان الثورة الإسلامية هي علامة فارقة تفصل ايران بين هذا الحدث العظيم وبعده، وقد تمسك شعبنا بالشعارات التي ما زلنا ندافع عنها.

واكد وزير الدفاع ان الثورة الاسلامية كانت نعمة للشعب الايراني حققت له الاستقلال والحرية، وان اعداء الاسلام والشعب لم يكونوا مستعدين للقبول بسهولة ان الشعب الايراني يمتلك نظام السيادة الشعبية الدينية، ولذلك واجهت الجمهورية الاسلامية مشاكل عديدة من المؤامرات في مختلف انحاء البلاد الى الحرب المفروضة، وهذا يدل على أن استقلالنا وحريتنا مكلفان للغاية بالنسبة لأعداء الجمهورية الاسلامية.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
1 + 11 =