لاريجاني ينوه بتحسّن الظروف الاقتصادية في البلاد خلال العام القادم

اهواز/4شباط/فبراير/ارنا- قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي "علي لاريجاني"، اليوم الثلاثاء، ان الظروف الاقتصادية في ايران ستشهدا تحسنا خلال العام القادم (الايراني يبدا في 21 اذار/مارس 2020)، وذلك وفقا للدراسات التي انجزها مركز الابحاث التابع للبرلمان.

وخلال مراسم تدشين مشاريع وزارة الطاقة بمدينة شادغان (في محافظة خوزستان - جنوب غربي البلاد)، صرح لاريجاني انه وفقا للدراسات التي قام بها مركز الابحاث التابع لمجلس الشورى الاسلامي، فان البلاد ستشهد المزيد من النمو الاقتصادي نظرا للاجراءات والنشاطات الاقتصادية المحققة خاصة في المجالات الصناعية.

كما اكد رئيس البرلمان الايراني، على اهمية تعزيز الوحدة والتلاحم الوطني والتركيز على الطاقات والقدرات المتوفرة في ايران، وتوظيفها لتحقيق الانجازات في مواجهة الحظر والجور الاميركي الجديد.

لاريجاني شدد ايضا على المسؤولين بوضع الاعمار وتلبية حاجات المواطنين على راس اولوياتهم؛ معتبرا تنفيذ المشاريع الاعمارية والتنموية بانه احد اهداف الثورة الاسلامية.

واضاف : لقد نالت ايران استقلالها السياسي لتستند اليوم على نفسها؛ واصف هذا الانجاز بان ياتي على قائمة الاهداف السامية للجمهورية الاسلامية.

انتهى**2018/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =