قائد الثورة الاسلامية : الممانعة والجهاد هما السبيل لمواجهة صفقة القرن

طهران/ 5 شباط/ فبراير/ ارنا - أكد قائد الثورة الاسلامية ، أن المشروع الامريكي الموسوم بصفقة القرن هو مشروع احمق وخبيث وفاشل ، مضيفا ان طريق المواجهة لهذا المشروع هو الصمود والجهاد بشجاعة من قبل الشعب والفصائل الفلسطينية وبدعم من العالم الإسلامي .

وفي كلمة له امام حشود غفيرة من المواطنين اليوم الاربعاء تزامنا مع الذكرى الواحدة والاربعين لانتصار الثورة الاسلامية ، دعا  سماحة اية الله العظمى  السيد على الخامنئي ، الى العلاج الاساسي للقضية الفلسطينية والمتمثل باقرار نظام نابع من ارادة واختيار كل الشعب الفلسطيني الاصيل من خلال استفتاء عام.

واكد قائد الثورة ان صفقة ترامب ستموت قبل موته وان هذه الخطة لن تكون لها أي نتيجة مطلقا ، ومن هنا فان من الحماقة ان يهتموا بها ويطبلوا لها الى هذا الحد.

وتابع سماحته ان مايسمى بصفقة القرن دليل واضح على الخداع الامريكي ، مضيفا : ان الامريكيين والصهاينة تواطئوا بشان قضية لاتخصهم لان فلسطين للفلسطينيين واتخاذ القرارات بشانها من اختصاص الفلسطينيين انفسهم.

واعتبر قائد الثورة ان هذه المؤامرة ستنتهي بضرر امريكا وستؤدي الى احياء القضية الفلسطينية مضيفا ان الترحيب والتصفيق من قبل عدد من الزعماء العرب الخونة والذين لاقيمة لهم ولا حيثية بين شعوبهم ، لا أهمية له .

وأعرب قائد الثورة الاسلامية عن امله في أن يتحقق هذا الامر قريبا وان جيل الشباب سيؤدون الصلاة في المسجد الاقصى .

كما تطرق الى تصاعد المقاومة ضد الاستكبار في منطقة غرب آسيا، وقال ان الفصائل الفلسطينية المسلحة ستصمد وتواصل طريق المقاومة وان نظام الجمهورية الاسلامية يرى من واجبه دعم الفصائل الفلسطينية وتقديم كل اشكال الدعم لها .

كل من يحب إيران عليه ان يشارك في الانتخابات

وفي جانب اخر من كلمته أكد قائد الثورة الاسلامية ، أن على كل من يحب إيران ويحرص على أمنها ان يشارك في الانتخابات التشريعية المقبلة.

واعتبر سماحته ان مسيرات الاحتفال بذكرى انتصار الثورة الاسلامية يوم الثلاثاء 11 فبراير القادم والانتخابات التشريعية القادمة 21 شباط الجاري، يمثلان اختبارين كبيرين امام الشعب الايراني.

وبين سماحته الخصوصيات التي ينبغي ان يتحلى بها المرشحون المؤهلون لعضوية مجلس الشورى الاسلامي ، موضحا أن المشاركة الفاعلة والواعية لجميع المواطنين في الانتخابات ستساهم في حل المشاكل الداخلية والخارجية .  

واشار قائد الثورة الاسلامية الى ان اجراء الانتخابات المختلفة منذ انتصار الثورة الاسلامية والى الان ، دليل على ثبات واستقرار النظام الاسلامي واعتماده على راي الشعب .

وتابع قائلا ان انتخابات الحادي والعشرين من الشهر الجاري تعد فرصة كبيرة للشعب والبلاد وتهديدا للاعداء معتبرا ان مشاركة المواطنين في الاقتراع تمثل ضمانا لأمن البلاد لان الاعداء يخشون دعم الشعب للنظام أكثر من خشيتهم للقدرات التسليحية.

وحول مسيرات احياء ذكرى الثورة الاسلامية التي تصادف الاسبوع القادم قال سماحة القائد ان الشعب الايراني وطوال الاربعين سنة الماضية شارك بحضور كبير في هذه المسيرات وتحت اصعب الظروف .

واشار الى ان مسيرات ذكرى الانتصار هذا العام تتزامن مع اربعينية الشهيد الفريق قاسم سليماني وهذا مايضاعف من دوافع المواطنين للمشاركة في هذه المسيرات التي ستشكل ضربة قاضية لسياسات ومخططات الاعداء .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 1 =