محلل سياسي عراقي : تكليف رئيس الوزراء جاء في الوقت المناسب

بغداد/6 شباط/فبراير/ارنا-رأى الكاتب والمحلل السياسي العراقي "وائل الركابي"، ان تكليف "محمد علاوي" رئيسا للوزراء في العراق جاء في ظروف كان البلد يمر بأمس الحاجة لهذا التكليف وفق ما يجري من احداث داخلية ادت بعض الاحيان الى انفلات أمني وحالة تصعيد من قبل بعض المندسين في صفوف المتظاهرين ممن لايريدون للبلد الاستقرار.

واكد الركابي في حديث خاص مع مراسل "ارنا" من بغداد، ان "للدعوات التي اطلقتها المرجعية الدينية وكل القوى والشخصيات الوطنية والسياسية والجماهير المتظاهرة بشكل سلمي تأثير في حسم هذا الملف، فالجميع طالب الاسراع بتكليف رئيس الوزراء.

وتابع : ينبغي علينا ان نفهم ونعي ما تعنيه مفردة الشخصية الجدلية، فعندما قالت المرجعية الدينية هذه الكلمة فهي لاتعني ان هذه الشخصية لن تعمل بالسياسة ولن تستوزر او تشغل منصبا سياديا في الدولة او منصبا سياسيا، طبعا لا فنحن نتحدث عن منصب رئيس وزراء.

واوضح المحلل السياسي العراقي، "عندما قالت المرجعية الدينية انه يجب ان لايكون بهذه الصفة الجدلية فمعناها ان تتفق عليه الاطراف، وبالتالي جاء هذا التوافق الان، ولحد هذه اللحظة هناك توافق سياسي وتوافق جماهيري في هذا الخصوص".

وأشار الى انه "ربما ستكون هناك سهولة في تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف في البرلمان العراقي، وسيكون هناك تعاون من بعض الكتل السياسية للتصويت على كسب الثقة بالاغلبية، لكن يبقى الامر الضروري هو ان تصدق الكتل السياسية في عدم ممارسة الضغط على رئيس الوزراء لاختيار حكومته والابتعاد عن المحاصصة التي لربما هي العامل الاكثر خطورة".

واردف القول، انه "قد يكمل رئيس الوزراء المكلف المدة المتبقية من عمر الدورة الانتخابية لاننا بحاجة الى ان يتم الاستعداد للانتخابات وفق القانون الانتخابي الجديد الذي أضاف دوائر انتخابية كثيرة ومتعددة وهذه كلها تحتاج الى عمل مع المفوضية".

وتساءل الركابي، "هل المفوضية قادرة على اداء هذا العمل خلال فترة زمنية محددة ام لا ؟"؛ مؤكدا "كل هذه الامور تحتاج الى مدة من الزمن كي تكتمل، وربما هذه المدة سيكمل فيها رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي الدورة الانتخابية المتبقية وتكون الانتخابات في موعدها المقرر كما هو المعتاد".

انتهى **ع ص/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
7 + 3 =