الاسلام والقيادة والشعب ركائز القوة والاقتدار في مواجهة الاعداء

طهران / 9 شباط / فبراير / ارنا – اكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية "اللواء محمد باقري"، ان الاسلام والقيادة والشعب، عناصر اقتدار الثورة ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية لتحقيق ستراتيجية تعاظم القوة في مواجهة الاعداء.

وفي بيان اصدره على اعتاب حلول الذكرى السنوية الحادية والاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، هنأ اللواء باقري بهذه المناسبة العظيمة؛ واصفا القوات المسلحة الايرانية بانها السواعد الدفاعية الرصينة للثورة وايران الاسلامية؛ ومؤكدا على هذه القوات التحلي باليقظة والذكاء في ساحات المواجهة ضد العدو.  
كما قدم رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة، التهاني بالمناسبة الى سماحة قائد الثورة الاسلامية وابناء الشعب الايراني العزيز والابي والثوري وجميع احرار العالم.
ولفت اللواء باقري الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية استطاعت بفضل رعاية وتوجيهات الامام الراحل (رض) وسماحة قائد الثورة الاسلامية (حفظة الله)، ان تواجه كافة المؤامرات وتجتاز التحديات والفتن، كما حققت العديد من الانجازات العظيمة والتجارب القيمة خلال فترات الدفاع المقدس (حرب الثماني سنوات المفروضة ضد نظام البعث العراقي في 1980 لغاية 1988 ضد ايران) وفترة الاعمار والتصدي للغزو الثقافي والحرب الناعمة والحظر الاقتصادي وبالتالي الانتقال من الخطوة الاولى للثورة.
وتابع : ان ايران وبشهادة مراكز الابحاث العالمية والمنظمات الدولية اصبحت اليوم القوة الاولى في المنطقة، بل وتضاهي 10 اكبر دولة في العالم، كما تمكنت من تكوين مصدر القوة في العالم الاسلامي والحضارة الاسلامية التي فرضت الزوال على الجاهلية الحديثة.
واضاف هذا البيان، انه في ظل التطورات الراهنة حيث الهزائم المتتالية التي اصابت نظام الهيمنة والاستكبار في ساحة المواجهة ضد الثورة الاسلامية، وايضا القضاء تماما على فتنة داعش والارهاب التكفيري ومخططات حروب الوكالة ضد الشعوب المسلمة، فقد ارغم المسؤولون في البيت الابيض على الكشف عن مخطط "صفقة القرن" الجائر ذلك ان نظام الغطرسة الامريكي فقد دوره المهيمن والمصيري على صعيد التطورات الاقليمية، وبما اتاح فرصا وطاقات اساسية اكثر من ذي قبل للمضي بالخطوة الثانية للثورة الاسلامية نحو الامام.  
وشدد اللواء باقري،  على ان رمز النجاح والتألق الوطني ظل الظروف الراهنة يعتمد على التاسي بنهج الولاية وطاعة القيادة والوحدة والمقاومة والصمود الوطني في مواجهة الاعداء والتواجد بحكمة وفي الوقت المناسب في شتى ساحات البلاد.
ونوه بالملحمة الجماهيرية التي سطرها الشعب الايراني خلال مراسم تشييع الفريق الشهيد قاسم سليماني؛ داعيا الى تكرار هذه المحلمة خلال مسيرات "22 بهمن" (11 شباط/ فبراير) حيث الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية، وايضا المشاركة الحماسية في الانتخابات التشريعية بتاريخ 21 شباط / فبراير.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 5 =