الثورة الإسلامية شكلت نقطة تحول مهمة في الموقف الإيراني تجاه القضية الفلسطينية

غزة- 10شباط/فبراير- ارنا- هنأ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داود شهاب الشعب الإيراني بمناسبة الذكرى 41 لانتصار الثورة الإسلامية و قال ان الثورة الإسلامية شكلت نقطة تحول مهمة في الموقف الإيراني تجاه القضية الفلسطينية.

وقال شهاب في تصريح خاص لمراسلنا إن "الثورة في إيران شكلت نقطة تحول مهمة لصالح تغيير جذري واستراتيجي في الموقف الإيراني تجاه القضية الفلسطينية".
وأضاف "تحولت إيران من حليف للولايات المتحدة الامريكية جزء من الهيمنة والنفوذ الأمريكي في المنطقة إلى دولة حرة لها استقلالية في قرارها ولها موقفها الداعم للشعب الفلسطيني".
وأشار شهاب إلى "أن إيران كانت تقيم علاقات وطيدة مع الاحتلال الصهيوني وكانت تمد الكيان الصهيوني بالنفط لكن بعد الثورة تحولت وأغلقت سفارة الكيان الصهيوني في طهران وحولتها إلى مقر لسفارة فسطين ولمنظمة التحرير الفلسطينية".
وتابع "هذا يعني أن هناك تحول في الموقف الإيراني من حليف لأمريكا وداعم للكيان الصهيوني إلى دولة تناصر القضية الفلسطينية وتدعم الشعب الفلسطيني وتساند وبشكل صريح المقاومة الفلسطينية".
وأوضح "أن إيران تتعرض لضغوط كبيرة نتاج التزامها بمبادئ الثورة وانحيازها للقضية الفلسطينية بالتالي هي تدفع ثمن كبير من الحصار والضغوطات لكنها تواجه كل ذلك بقوة موقف وثبات كبير لأن الثورة في إيران أحدثت تحول كبير في السياسة الإيرانية وفي البنية الاجتماعية للشعب الإيراني".
واستطرد قائلا "نهنئ الشعب الإيراني في ذكرى انتصار الصورة الإسلامية ونقول إن فلسطين دائما ننتظر مزيدا من الدعم والاسناد واعلاء قيم التضامن مع القضية ومظلومية الشعب الفلسطينية".
انتهى*387

تعليقك

You are replying to: .
8 + 4 =