قائد الحرس الثوري يتوعد بضرب الاميركيين والصهاينة ان ارتكبوا اي خطأ

طهران / 14 شباط / فبراير /ارنا- توعد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي بضرب الاميركيين والصهاينة ان ارتكبوا اي خطأ ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وخلال مراسم اربعينية الشهيد قاسم سليماني ورفاقه والتي اقيمت مساء الخميس في مصلى "الامام الخميني (رض)" بالعاصمة طهران، إشار اللواء سلامي إلى تصريحات مسؤول صهيوني بانهم يتقاسمون العمل مع الاميركيين لضرب الايرانيين في سوريا والعراق وقال، اننا نقول لهم بانكم مخطئون كما هو ديدنكم على الدوام. نقول لكم كلاما سيكون مترافقا مع العمل؛ ان ارتكبتم اي خطأ سنضربكما معا.

واضاف، لقد قلنا لهم مرارا لا تعولوا على اميركا ، لانها إما تصل متاخرة وإما لا تصل ابدا، وان اردتم (الصهاينة) ان تعولوا عليها فعلكيم النظر الى البحر بالتاكيد لانه سيكون النقطة النهائية لسكناكم.

واعتبر دماء الشهيد سليماني بانها كانت الثمن لامن واستقرار الشعب وقال، انه حينما دخل سليماني ساحة الحرب ضد الصهاينة كان الفلسطينيون يحاربون بالحجارة، ولقد عمل بحيث اصبحت غزة والضفة الغربية ساحة لاشتعال النيران ضد الصهاينة ، واضطروا لان يبنوا جدارا حول انفسهم.

واضاف، لقد كان سليماني حاضرا في ساحة القتال في لبنان في مواجهة الصهاينة مباشرة.

واكد القائد العام للحرس الثوري بان سليماني احبط مخطط الاميركيين لايجاد الشرق الاوسط الجديد.  

واشار اللواء سلامي الى الخصال التي كان يتمتع بها سليماني اذ كان تجسيدا حيا للاية الكريمة "محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم" ولم يعط ظهره للعدو مطلقا ولكنه في الوقت نفسه كان متواضعا لاخوانه المؤمنين في كل مكان.

واضاف انه ارتدى بذلة الجهاد 40 عاما ولم يعرف الجلوس والركون وكان يعرف الصحاري اكثر من الشوارع ويعرف جبال هندوكوش ووادي بنجشير وباميان في افغانستان افضل من الافغانيين انفسهم.

واكد اللواء سلامي انه اينما كان هناك مظلوم كان الحاج قاسم وقواته متواجدين ويقاتلون دفاعا عن الامة.

واعتبر المشاركة الجماهيرية الملحمية في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية بانها كانت صفعة قوية بوجه الاستكبار واضاف، ان حضوركم ايها الشعب في الساحة اقوى ملايين المرات من اطلاق صواريخنا وعلينا ان نقول باننا فداء لكم دوما.         

واكد بان الشعب الايراني سيوجه يوم 21 شباط /فبراير (الانتخابات البرلمانية) صفعة قوية اخرى للاستكبار ويغير فرضيات الاستكبار مرة اخرى ويوجه بحضوره عند صناديق الاقتراع الصواريخ الى قلب اميركا ورئيسها الارهابي.

وكان قائد قوات "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس و8 من رفاقهما في هجوم جوي اميركي غادر بطائرة مسيرة حين خروجهم من مطار بغداد فجر الجمعة 3 كانون الثاني /يناير. 

وردا على عملية الاغتيال الجبانة هذه اقدم الحرس الثوري على دك قاعدة "عين الاسد" الاميركية في محافظة الانبار غرب العراق بـ 13 صاروخ (ارض -ارض) فجر الاربعاء 8 يناير.

انتهى ** 2342       

تعليقك

You are replying to: .
4 + 11 =