من هو مسئول السياسة الخارجية السعودية؛ وزير الخارجية ام وزير الدولة؟

طهران/18شباط/فبراير- لقد اتخذ وزير الخارجية ووزير الدولة للشوون الخارجية في السعودية مواقف متباينة خاصة تجاه ايران الامر الذي طرح هذا السوال لدى المراقبين بانه من هو المسوول الحقيقي عن السياسة الخارجية السعودية؟

اذا نظرنا الى التطورات الحاصلة في تاريخ العلاقات بين ايران والسعودية خلال 70 عاما فانه من الصعب ان نجد شخصا مثل عادل الجبير الذي لعب دورا اكثر تخريبيا كدبلوماسي بارز في العلاقات بين الرياض وجيرانها.

لقد تم عزل عادل الجبير من منصب وزير الخارجية السعودي في اواخر عام 2018 بعد اربعة اعوام من تصدي هذا المنصب حيث تم انتخابه وزير الدولة للشوون الخارجية السعودي وهو منصب لم تراه السعودية في تاريخها.

وجرى عزل الجبير بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي المعارض لسياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بصورة بشعة في قنصلية السعودية بمدينة اسطنبول التركية حيث تشير الادلة الموكدة بان هذا القتل جاء بامر مباشر من ابن سلمان ووضعت الرياض تحت ضغط غيرمسبوق من قبل الراي العام وحتى حلفائها الاوروبيين والاميركيين.

بينما اعتبر بعض المراقبين عزل الجبير من منصب وزارة الخارجية بانه جاء لانقاذ ولي العهد السعودي فان عدد أخر من المراقبين اعربوا عن اعتقادهم بان عزل الجبير يمكن ان يشكل خطوة لاصلاح السياسة الخارجية السعودية خاصة تجاه ايران وان يكون خطوة تمهيدية لاجراء حوار بين الرياض وطهران لان الجبير لم يتخذ خطوة واحدة للتقارب بين السعودية وايران فحسب بل وجه اتهامات لطهران في كافة المناسبات والتصريحات التي ادلى بها متبنيا الاستراتيجية الاميركية في المنطقة.

وكان الجبير يريد ان ينفذ سياسات الولايات المتحدة وبالتالي فانه نفخ في ابواق الخلافات بين طهران والرياض.

بالرغم من ذلك فان الجبير يستمر في نهجه السابق وهو اتخذ مسارا يتعارض مع رغبات وزير الخارجية السعودي الجديد فيصل بن فرحان في بعض القضايا وعلى سبيل المثال بينما تحدث وزير الخارجية السعودي عن رغبة بلاده لاجراء الحوار مع ايران فان الجبير اتهم طهران بالسعي لتصدير الثورة الى دول المنطقة.

بينما اعلن وزير الخارجية السعودي مؤخرا بان بلاده مستعدة للتفاوض مع ايران وقال نحن نرحب بالتفاوض فان الجبير قال ان الدستور الايراني يؤكد على تصدير الثورة وبالتالي كيف نتفاوض مع طهران؟

يبدو ان السعودية يجب ان تحدد موقفها في السياسة الخارجية بشكل اوضح وتحدد من هو مسوول علاقاتها الخارجية مع العالم ودول المنطقة هل هو وزير الخارجية ام وزير الدولة؟

للاسف كانت توجهات عادل الجبير منذ تصديه منصب السفير السعودي في الولايات المتحدة ولحد الان كانت متاثرة من وجهات نظر واشنطن وهو يراعي المصالح الامريكية بدلا من الرياض نوعا ما لكن ما يهم الجمهورية الاسلامية الايرانية هو امن المنطقة وتنمية الدول الاسلامية واستقلالها وهي تعتقد بان النهج الذي تتبعه الولايات المتحدة والكيان الصهيوني هو اثارة الفرقة بين الدول الاسلامية.

وفي مقابل هذه التوجهات فان بعض الشخصيات في الدول العربية بمن فيهم وزير الدولة للشوون الخارجية السعودية يتخدون خطوات تخدم مصالح الولايات المتحدة على حساب الاهداف النبيلة للعالم الاسلامي.

وتتوقع الجمهورية الاسلامية الايرانية من الرياض بان تحذو حذو طهران في تجنب اتخاذ المواقف المتذبذبة وان تتخذ قراراتها بشان علاقاتها مع طهران بصورة مستقلة بعيدا عن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني .

تحليل ارنا

انتهى**2018

تعليقك

You are replying to: .
1 + 12 =