130 أسيرا فلسطينيا متزوجا من غزة يحرمون من زيارات أبنائهم

غزة- 18 شباط/ فبراير- ارنا- طالب نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الاسرى للقوى الوطنية والإسلامية حل مشكلة 130 أسيرا متزوجا من أصل ما يقارب من (300) أسير من قطاع غزة يحرمون من رؤية أبناءهم بسبب منع الزيارات أو عدم انتظامها أو منع الأبناء من رؤية آبائهم في السجون والمعتقلات الصهيونية.

وأكد الوحيدي لمراسلنا ان معظم الأسرى يعانون منع الزيارات من فترة تتجاوز اربع سنوات وأكثر كما يمنع الاحتلال زيارة الأقرباء غير الاب والام وحتى الاولاد فوق ستة عشر عاما، وإدخال الأطفال لا يتم الا آخر ربع ساعة من الزيارة، ما يخالف حقوق الأسرى وفق الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة.

 وأشار الى ان أهالي أسرى غزة يعتصمون اسبوعيا منذ العام 1994 أمام مقر الصليب الاحمر لمطالبة  المؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال لانتظام برنامج الزيارات لكل الأسرى والمعتقلين كحق أساسي وانساني كفلته المواثيق والاتفاقيات الدولية وأدنى مفاهيم ومبادئ حقوق الانسان إلا أن الاحتلال لا يزال يصر على معاقبة الأسرى وذويهم بمنع الزيارات تحت مبررات غير واقعية وغير منطقية .

واعتبر الوحيدي أن الصمت عن هذه الانتهاكات محلياً وعربياً ودولياً يشجع الحكومة الصهيونية وإدارة مصلحة السجون للاستمرار في استهتارها بحياة الأسرى والعبث بمبادئ حقوق الإنسان وبالقوانين والمواثيق الدولية.

وتمنع قوات الاحتلال اسرى حماس والجهاد الاسلامي من الزيارة بشكل نهائي في اطار الضغط على المقاومة لاطلاق سراح اربعة جنود صهاينة مفقودين منذ الحرب على غزة عام 2014

انتهى*387*

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =