خبير روسي: الضغوط الأمريكية على الشعب الفلسطيني ستزداد

موسكو/ 19 شباط/ فبراير/ ارنا - يعتقد مساعد رئيس معهد التنبؤات وتسوية النزاعات السياسية الروسية، أن الضغوط الأمريكية على الشعب الفلسطيني لقبول صفقة القرن ستزداد كل يوم حتى موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأضاف "ألكساندر كوزنتسوف" في حديث لمراسل إرنا في موسكو: لقد طرح ترامب هذه الخطة لتحسين موقفه وكسب الدعم الإسرائيلي والضغط على الفلسطينيين لقبولها، وسيضاعف الضغوط على شعوب هذه المنطقة كل يوم.

وفي إشارة إلى القصف الجوي الإسرائيلي على قطاع غزة من قبل اسرائيل (الكيان الصهيوني) ، قال: هذه الأعمال ليست مصادفة هم يريدون سحق مقاومة الشعب الفلسطيني لقبوله صفقة القرن.

وقال الخبير الروسي، إن هذه الإجراءات ستستمر حتى نوفمبر 2020 على الأقل، موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية ، ومن الواضح أنها ستشمل حزمة تمويل بقيمة 50 مليار دولار لجلب موافقة الشعب الفلسطيني .

وصرح الخبير الروسي، بإن الشعب الفلسطيني لن يوافق على هذا العرض المالي على الرغم من ظروفه الاقتصادية الصعبة لأنه سيتعين عليهم التخلي عن أراضيهم ، ونظرا لمواقف الشعب الفلسطيني المبدئية، فإن هذا الاحتمال ضعيف للغاية.

أما بالنسبة لصفقة القرن، فقال: إن الخطة لا تولي أدنى اهتمام لمطالب الشعب الفلسطيني وتطلعاته وللحقوق القانونية لهذ الشعب ، ولا ينظر إلا إلى المصالح الإسرائيلية.

وقال كوزنتسوف، إن هذه الخطة التي تقدم بهذه الطريقة وفي ظل هذه الظروف بانتهاك الوثائق الدولية ، غير قابلة للتطبيق.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 11 =