السفير الإيراني يؤكد على ضرورة المشاركة الجماعية في مكافحة الإرهاب

طهران/ 25 شباط/ فبراير/ ارنا - أكد حجة الإسلام محمد رضا نوري شاهرودي، السفير الإيراني في سلطنة عمان، على أن إحدى المشكلات الرئيسية في المنطقة، هي معضلة الإرهاب، وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلعب دورا رئيسيا في مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة، وقدمت خسائر بشرية كبيرة في هذا المجال.

وأضاف السفير نوري شاهرودي في الاحتفال بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في عُمان بحضور مسؤولين وسفراء ودبلوماسيين وشخصيات عسكرية وسياسية وثقافية وإيرانيين يقيمون في عُمان في السفارة الإيرانية، إن القضايا والمشاكل العامة تتطلب مشاركة جماعية ، وفي عالم مترابط من المصالح المترابطة ، لا يمكن تحقيق مصالح دولة واحدة دون اعتبار لمصالح البلدان الأخرى.

في إشارة إلى إنجازات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد انتصار الثورة الإسلامية ، قال شاهرودي: لا شك أن الثورة الإسلامية في إيران كانت خطوة نحو رفض الطغيان الداخلي والهيمنة الأجنبية وتحقيق الحرية والعدالة والاستقلال، وفتح صفحة جديدة على اساس مشاركة وتصويت الشعب لتحقيق الارادة الوطنية في ظل اقرار نظام " الجمهورية الاسلامية".

وأشار إلى أن تحقيق الاستقلال السياسي الحقيقي وإقامة الديمقراطية الدينية، أحد أهم إنجازات الجمهورية الإسلامية ، التي حققت مؤشرات ملحوظة في احترام تنفيذ المبادئ الديمقراطية ، ومنح الحقوق السياسية للمواطنين ، والحفاظ على المساواة بين الجنسين، بما في ذلك زيادة مشاركة المرأة ودورها في المشاركة الاجتماعية ، وحماية حقوق الأقليات ، والنمو العلمي في مختلف مجالات الطب ، والتكنولوجيا النانوية ، والصناعات النووية والصناعات المختلفة ، والابتعاد عن الاقتصاد الاحتكاري الذي يعتمد على النفط ، وتقليصه في ميزانية الدولة، وتعزيز القطاع خاصة ودعم تسجيل الاستثمار الأجنبي.

وأكد شاهرودي أن إيران وبالإضافة إلى استمرار سياسة التعاطي مع النظام الدولي، لا تزال تعمل على تعميق العلاقات الدولية وحل القضايا الدولية والإقليمية المعقدة ، لا سيما في منطقة غرب آسيا، من خلال المشاركة الجماعية.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
6 + 10 =